نور تريندز / التقارير الاقتصادية / لماذا أشاد صندوق النقد الدولي باستجابة ألمانيا لأزمة كورونا؟
صندوق النقد الدولي، اقتصاد الصين، اليوان
صندوق النقد الدولي، اقتصاد الصين، اليوان

لماذا أشاد صندوق النقد الدولي باستجابة ألمانيا لأزمة كورونا؟

قال صندوق النقد الدولي، اليوم الخميس، إن ألمانيا استفادت “بشكل ممتاز” من قوتها الشرائية من خلال إجراءات دعم غير مسبوقة لمكافحة جائحة كوفيد -19، وحث برلين على البقاء يقظة مع استمرار المخاطر على النمو.

يعكس هذه الإشادة الثناء النادرة التغيير في لهجة المصرف الذي يتخذ من واشنطن مقراً له، والذي حث ألمانيا لسنوات على تخفيف موقفها من الإنفاق المتواضع لزيادة الاستثمار.

وكان قد تقلص الاقتصاد الألماني بنسبة 4.8٪ في عام 2020 حيث تمكنت الحكومة من حماية العمال والشركات من صدمة فيروس كورونا بسلسلة من الإجراءات الطارئة الممولة بالديون، والتي علقت بسببها قيود الاقتراض الصارمة.

فيما جاء تباطؤه أفضل قليلاً من الدول الأوروبية المجاورة. لكن تسببت الموجة الجديدة من الإصابات والقيود لاحتواء انتشار المرض في انخفاض الناتج الاقتصادي في أكبر اقتصاد في أوروبا في الربع الأول من هذا العام.

ومن جهته، قال صندوق النقد الدولي في أحدث تقرير له عن ألمانيا إنه في الوقت الذي تتسارع فيه وتيرة التطعيمات الجماعية، يظل مسار التعافي غير مؤكد ومليء بالمخاطر”.

هذا وحذر صندوق النقد الدولي من أنه إذا فشل طرح اللقاح في تجاوز الإصابات الجديدة، بما في ذلك السلالات الجديدة من فيروس كورونا، فقد تضطر السلطات إلى إطالة أو إعادة فرض إجراءات الإغلاق التي من شأنها تأخير التعافي وزيادة الضرر الاقتصادي.

في السياق نفسه، أفاد الصندوق “من ناحية أخرى، يمكن للطلب المحلي أن ينتعش بسرعة أكبر بسبب المدخرات المكبوتة، وقد تنمو الصادرات بقوة أكبر مما كان متصوراً، مدفوعاً بانتعاش اقتصادي حاد ومزيد من دعم السياسات لدى الشركاء التجاريين الرئيسيين”.

أظهرت بيانات صدرت في وقت سابق اليوم الخميس أن الصادرات إلى الولايات المتحدة والصين، أكبر سوقين للمبيعات في ألمانيا خارج الاتحاد الأوروبي، قفزت في أبريل.

وعلى صعيد آخر، رحب صندوق النقد الدولي بقرار المستشارة أنجيلا ميركل ووزير المالية أولاف شولتس بتعليق قاعدة فرملة الديون مرة أخرى هذا العام لتمديد إجراءات الدعم مثل المنح للشركات وخطط حماية الوظائف، المعروفة أيضًا باسم Kurzarbeit.

كما أعلنت الحكومة عن تدابير جديدة مثل زيادة خسارة ضريبة الشركات المرتجعة، وجولة أخرى من إعانات الأطفال لمرة واحدة ، وتمديد تخفيض ضريبة المبيعات للمطاعم. وزيادة دعم التدريب المهني.

واختتم صندوق النقد الدولي كلماته قائلا “وتشكل إجراءات الدعم غير العادية هذه استخداما ممتازا للحيز المالي المتراكم في ألمانيا “.

كما استطرد موضحا أن سحب الدعم يجب أن يتم التعامل معه بحذر، مع مراعاة التقدم المحرز في احتواء الوباء وسرعة الانتعاش الاقتصادي.

علاوة على ذلك، قال صندوق النقد الدولي، إذا تحققت مخاطر النمو، ينبغي على الحكومة أن تكون على استعداد لتمديد برنامج كورزاربيت الموسع إلى ما بعد هذا العام.

كما أوضح أنه بينما نجت البنوك الألمانية حتى الآن من صدمة كوفيد-19 بشكل جيد نسبيًا، ينبغي عليها تسريع خططها لتعزيز الربحية.

وأضاف أن الزيادة السريعة في أسعار العقارات السكنية في السنوات الأخيرة تتطلب مراقبة دقيقة، لكن الخطر يخفف من ديون الأسر المنخفضة في ألمانيا.

المصدر: رويترز

تحقق أيضا

هل ستؤكد نتائج اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم على بدء خفض المشتريات في نوفمبر؟

قد يؤكد إصدار محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اليوم أن الإعلان عن الخفض التدريجي …