نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف عاد نمو الاقتصاد الأسترالي إلى مستويات ما قبل الجائحة؟
أستراليا: معدل التضخم يفوق المتوقع
أستراليا

كيف عاد نمو الاقتصاد الأسترالي إلى مستويات ما قبل الجائحة؟

تقدم الاقتصاد الأسترالي في الربع الأخير من العام حيث أنفق المستهلكون والشركات بوفرة، مما رفع الإنتاج مرة أخرى إلى ما كان عليه العام الماضي عندما دفعت عمليات الإغلاق الوبائي البلاد إلى أول ركود لها منذ ثلاثة عقود.

أظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الأسترالي (ABS) اليوم الأربعاء أن الاقتصاد نما بنسبة 1.8٪ في الأشهر الثلاثة حتى مارس.

كان اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز توقعوا زيادة بنسبة 1.5 بالمئة بعد تعديل 3.2 بالمئة بالزيادة في الربع الرابع.

ساعد النمو القوي المتعاقب على الإنتاج السنوي على ارتفاع الإنتاج السنوي بنسبة 1.1٪ إلى 525.7 مليار دولار أسترالي (408.05 مليار دولار أمريكي)، وهو تحول كبير من أدنى مستوى للركود العام الماضي عند 468.3 مليار دولار.

ودفعت الأرقام التي جاءت أفضل من التوقعات مؤشر الأسهم الأسترالية إلى مستويات قياسية بينما دعمت الدولار المحلي بالقرب من أعلى مستوى له في أسبوع واحد.

ومن جهته، قال كريستيان كولدينج ، الشريك في Deloitte Access Economics، إن أستراليا هي شركة نادرة هنا ، حيث يوجد خمس دول أخرى فقط تفتخر باقتصاد أكبر مما كان عليه قبل الوباء.

في المتوسط​​، كان أقران أستراليا في العالم الغني أصغر بنسبة 2.7٪ مما كانوا عليه قبل الوباء، كما وجد بحث Deloitte، مع انكماش المملكة المتحدة بنسبة 9٪ تقريبًا، وانكمش الاتحاد الأوروبي بنسبة 5٪ والولايات المتحدة بنسبة 1٪ أصغر.

أعلنت أستراليا قواعد صارمة للتباعد الاجتماعي في أواخر مارس 2020 للحد من جائحة الفيروس التاجي، مما أجبر الشركات من تجار التجزئة إلى المقاهي والمطاعم على إغلاق أبوابها بينما دفع مئات الآلاف إلى الوقوف في طوابير للحصول على مدفوعات الرعاية الاجتماعية.

لكن الاقتصاد الذي تبلغ قيمته 2 تريليون دولار أسترالي شهد منذ ذلك الحين عودة ملحوظة من خلال إبقاء أرقام الفيروسات قيد المراقبة مما سمح للشركات بإعادة فتح أبوابها بثقة. كان التحفيز النقدي والمالي الضخم وفي الوقت المناسب مفيدًا أيضًا.

هذا وقال كولدينغ من شركة ديلويت، إن أرقام اليوم تظهر أن تعافي أستراليا أصبح أوسع نطاقا.

وأضاف كولدينج: “العائلات تنفق محليًا، وتستمر الشركات في الاستثمار، مستفيدة إلى أقصى حد من معدلات الفائدة المنخفضة القياسية والتعويضات الضريبية”.

علاوة على ذلك، أظهرت بيانات الأربعاء أن التوسع في الربع الأول كان مدفوعًا بالاستثمارات الخاصة التي ساهمت بنسبة 0.9 نقطة مئوية في النمو، حيث سجل الاستثمار في الآلات والمعدات أقوى ارتفاع فصلي له منذ ديسمبر 2009.

كما ساعد الارتفاع في النشاط السكني في حين أضاف إنفاق الأسرة 0.7 نقطة مئوية إلى النمو.

هذا وأضاف كولدينج: “يدعم كل ذلك استمرار القوة في أرقام الوظائف”.

وفي سياق آخر، ارتفع معدل التوظيف في أستراليا عما كان عليه قبل الوباء، في حين تراجعت مقاييس البطالة الجزئية بسرعة على الرغم من أنها لا تزال أعلى من المستويات التي يعتقد البنك المركزي في البلاد أنها ضرورية لإثارة ضغوط الأجور.

ومن جانبه، رحب بنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) بالقوة الأخيرة في البيانات ولكنه كرر أنه لن يرفع معدل النقد من أدنى مستوى قياسي له عند 0.1٪ حتى يصبح التضخم مستدامًا ضمن النطاق المستهدف بنسبة 2-3٪.

ولكي يحدث ذلك، يقول بنك الاحتياطي الأسترالي إن معدل البطالة يجب أن ينخفض ​​إلى أو أقل من 4٪ من 5.5٪ حاليًا وسيتعين أن يتضاعف نمو الأجور إلى 3٪ على الأقل، وهي شروط يعتقد البنك المركزي أنه من غير المرجح تحقيقها قبل 2024 في أقرب وقت ممكن.

كان المحللون حذرين بشأن التوقعات بالنظر إلى طرح لقاح كوفيد-19 البطيء في جميع أنحاء البلاد وتمديد الإغلاق لمدة سبعة أيام في ملبورن ثاني أكبر مدينة في أستراليا من حيث عدد السكان لمدة أسبوع آخر لوقف سلالة فيروس كورونا سريعة الانتشار.

كتب الاقتصاديون في ANZ في مذكرة، في إشارة إلى مدفوعات الرعاية الاجتماعية الحكومية: “سيكون هذا الإغلاق هو الأول من نوعه بدون برنامج JobKeeper ، لذا نحتاج إلى أن نكون أكثر حذرًا قليلاً بشأن الشكل الذي قد يبدو عليه التعافي”. 

ألمح وزير الخزانة الأسترالي جوش فرايدنبرغ اليوم الأربعاء إلى بعض الدعم المالي لفيكتوريا، التي تخضع للإغلاق منذ الأسبوع الماضي.

هذا وتم تمديد الإغلاق في العاصمة ملبورن، بينما ستستمر بعض القيود في أماكن أخرى في الولاية الجنوبية الشرقية.

يقول الاقتصاديون في KPMG إن الإغلاق يكلف الاقتصاد الفيكتوري 125 مليون دولار أسترالي في اليوم.

تحقق أيضا

الأسواق تترقب كشف "بايدن" النقاب عن حزمة التحفيز

هل ينجح بايدن في تمرير خطته لتغيير النظام الضريبي؟

منذ انتخاب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وهناك توقعات أن يتم إدخال تغييرات على قانون الضرائب …