نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف ستتعثر روسيا في سداد ديونها بسبب غزو لأوكرانيا؟
روسيا ، الاقتصاد الروسي ، الروبل
روسيا ، الاقتصاد الروسي ، الروبل

كيف ستتعثر روسيا في سداد ديونها بسبب غزو لأوكرانيا؟

تعتبر روسيا على أعتاب نوع فريد من أزمة الديون التي يقول المستثمرون إنها ستكون المرة الأولى التي يُدفع فيها اقتصاد سوق ناشئ كبير إلى التخلف عن السندات بسبب الجغرافيا السياسية، بدلاً من الخزائن الفارغة.

فإلى أن شنت روسيا هجومًا على أوكرانيا في 24 فبراير 2022، كان قليلون قد فكروا في احتمال تخلف روسيا عن سداد سنداتها بالعملة الصعبة. وذلك لأن سجل ملاءتها القوي، وعائدات التصدير الوفيرة، والبنك المركزي الذي يكافح التضخم، جعلها الدولة المفضلة لدى مستثمري الأسواق الناشئة.

غير أن قرار وزارة الخزانة الأمريكية بعدم تمديد الترخيص الذي يسمح لروسيا بمواصلة سداد الديون على الرغم من العقوبات واسعة النطاق، وضع موسكو على طريق التخلف عن السداد.

كانت وزارة المالية الروسية قد قامت بتحويل حوالي 100 مليون دولار من مدفوعات الفائدة على السندات المُستحقة اليوم الجمعة إلى دار التسوية المحلية. ولكن ما لم تظهر الأموال في حسابات حملة السندات الأجنبية، فإنها ستشكل تقصيرًا وفقًا لبعض التعريفات.

وحتى إذا ظهرت الأموال خلال هذا الوقت، فمن المقرر سداد ما يقرب من 2 مليار دولار بحلول نهاية العام. وقد تم تفويض واحدة في أواخر يونيو لتسويتها خارج روسيا – وهي مهمة يتوقع الخبراء أنها ستكون مستحيلة بدون تنازل من الولايات المتحدة.

في حقيقة الأمر، إن أزمات ديون الأسواق الناشئة ليست شيئًا جديدًا، فإن روسيا نفسها تخلت عن سنداتها بالروبل في عام 1998. وقد امتد المشكلات الجيوسياسية أيضًا إلى مجال الديون من قبل، مما أدى إلى التخلف عن السداد في فنزويلا وإيران على سبيل المثال.

ولكن في حالة إيران، تضررت مبالغ صغيرة من ديون القروض من جراء العقوبات الأمريكية التي فُرضت عليها بعد ثورة 1979، في حين كان اقتصاد فنزويلا منهارًا بالفعل قبل أن تدفع القيود الأمريكية في عام 2019 مقدار 60 مليار دولار من الديون السيادية وشبه السيادية من تلك التي كانت على حافة الهاوية.

في غضون ذلك، تواصل روسيا جني أرباح من النفط والمعادن. حتى مع تجميد نصف احتياطياته البالغة 640 مليار دولار بسبب العقوبات، فإن البنك المركزي الروسي لديه ما يكفي من السيولة لسداد 40 مليار دولار من الديون السيادية المستحقة بالعملة الصعبة.

علاوة على ذلك، يتفاقم تأثير هذه الأزمة من خلال حقيقة أن هذا سيكون أول تخلف رئيسي في السندات الأجنبية لروسيا منذ ما بعد الثورة البلشفية عام 1917. لقد أدت العقوبات المفروضة على روسيا وإجراءاتها المضادة إلى فصلها فعليًا عن الأنظمة المالية العالمية.

الولايات المتحدة تضيق الخناق على روسيا

قالت وزارة الخزانة الأمريكية يوم الأربعاء الماضي إن إدارة بايدن ستمنع الحكومة الروسية من الدفع لحاملي السندات من خلال البنوك الأمريكية.

وقد زادت هذه الخطوة التي بدأت بالفعل من احتمالات تخلف روسيا عن سداد ديونها المستحقة في إطار أحدث عقوبة تفرضها الولايات المتحدة علىيها ردًا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

كانت إدارة بايدن قد منحت منذ الغزو استثناءً مهمًا للعقوبات المفروضة على البنك المركزي الروسي، مما سمح لهذا البنك بمعالجة المدفوعات لحملة السندات من خلال البنوك الأمريكية والدولية.

وعلى خلفية سحب هذا الامتياز، أفادت أبحاث جي بي مورجان تشيس وشركاه أن روسيا تواجه ما يقرب من 400 مليون دولار من المدفوعات المستحقة على السندات المقومة بالدولار في 23 يونيو و24 يونيو، وفقًا لتقرير صادر عن داو جونز.

القادم أسوأ

انخفضت قيمة السندات الدولية لروسيا، والتي بدأ معظمها العام بالتداول فوق المعدل، إلى ما بين 13-26 سنتًا على الدولار، حيث تم إزالتها من المدرجات. 

ويتمثل الاختلاف الرئيسي مع المتعثرين السابقين مثل: الأرجنتين أو فنزويلا في أن هجوم روسيا على أوكرانيا – والتي تسميها عملية خاصة – جعلها منبوذة في نظر العديد من المستثمرين، وربما لسنوات قادمة.

وفي الوقت الحالي، يعد التخلف عن السداد المحتمل رمزيًا لأن روسيا لا تستطيع الاقتراض دوليًا على أي حال، ولا تحتاج إلى ذلك، لكن القادم سيكون أبعد من ذلك هو أمر بالغ الأهمية.

فيما قد يؤدي تغيير النظام في روسيا في مرحلة ما إلى إنهاء العقوبات الغربية والسماح لها بالعودة إلى الملعب.

لكن، يواجه الدائنون في البداية عملية طويلة ومكلفة لاسترداد الأموال، على سبيل المثال عن طريق استبدال السندات المتعثرة بأخرى جديدة. كما أن وصمة العار الافتراضية ستؤدي إلى زيادة تكاليف الاقتراض المستقبلية.

ومن جهته، يتوقع البيت الأبيض أن يكون للتخلف عن السداد تأثير ضئيل على الولايات المتحدة أو الاقتصاد العالمي، فيما يرى بعض الاقتصاديون أن الأحداث حول روسيا تفرض إعادة تقييم المخاطر الجيوسياسية في الأسواق الناشئة.

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …