نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف تستمر نتائج اجتماع الفيدرالي في السيطرة على السوق؟

كيف تستمر نتائج اجتماع الفيدرالي في السيطرة على السوق؟

لم تشهد الأسواق تغيرا كبيرا في مسار الأحداث الخميس لتستمر نتائج اجتماع الفيدرالي في التأثير في حركة السعر مع فارق بسيط تمثل في إضافة دفعة جديدة من البيانات الأمريكية السلبية التي تراجع أثرها بعض الشيء بسبب قوة تأثير توقعات الفائدة. 

وشهدت توقعات الفائدة الفيدرالية تراجعا منذ إصدار الفيدرالي نتائج اجتماعه الماضي. فرغم تأكيد البنك المركزي على أنه مستمر في رفع الفائدة، جاءت بعض فقرات نتائج الاجتماع محملة بترجيح كفة التمسك برفع الفائدة بواقع 50 نقطة أساس. 

وبدأت التوقعات السائدة في الأسواق في الإشارة إلى أن الفيدرالي قد لا يقدم على رفع الفائدة بأكثر من 50 نقطة أساس أو 0.5% في كل اجتماع يتخذ فيه القرار بالرفع. 

وكانت حركة السعر متباينة بعض الشيء، كما أظهرت بعض الأصول المتداولة في أسواق المال ردود أفعال غير متوقعة واستمرت في إظهارها حتى نهاية يوم التداول الخميس. 

وأنهت الأسهم الأمريكية تعاملات الخميس في الاتجاه الصاعد بعد أن استفادت من نتائج اجتماع الفيدرالي التي ألقت الضوء على أن البنك المركزي قد يرفع الفائدة بقدر لا يتجاوز 50 نقطة في الاجتماعات المقبلة.

وارتفع داو جونز للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى 32658 نقطة بعد مكاسب بحوالي 520 نقطة مع ارتفاع ستاندردز آند بورس500 إلى 4061 نقطة وصعود ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة إلى 11758 نقطة.

وأكد بنك الاحتياطي الفيدرالي أوائل مايو الجاري أنه هناك حاجة إلى المزيد من رفع الفائدة بسرعة، وربما إلى مستويات أعلى مما تتوقعه الأسواق بهدف التصدي للارتفاع الحاد لمعدل التضخم، وفقا لنتائج اجتماع الفيدرالي التي أعلنت الأربعاء. 

أشارت نتائج اجتماع الفيدرالي الصادرة الأربعاء إلى أن الفيدرالي مستعد للاستمرار رفع الفائدة عدة مرات بـ 50 نقطة أساس في المرحلة المقبلة. 

وعكس الدولار الأمريكي اتجاهه إلى الهبوط منذ مستهل التعاملات في وول ستريت الخميس لنفس العوامل ذات الصلة بتوقعات الفائدة.

وخسر مؤشر الدولار، الذي يرسم صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، أقل من 0.1% منذ افتتاح التعاملات الأمريكية، مستقرا عند 101.88 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 102.06 نقطة.

وهبط العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 2.744% مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 2.751%. وارتفعت عائدات هذا النوع من السندات السيادية الأمريكية إلى أعلى مستوى لها في جلسة الخميس عند 2.794% مقابل أدنى المستويات الذي سجل 2.707%. 

وهبطت قراءة مؤشر الناتج المحلي الإجمالي بواقع 1.5-% في الربع الأول من 2022 مقابل قراءة نفس الشهر من العام الماضي التي سجلت هبوطا أقل بواقع 1.4-%، وهو ما جاء أسوأ من توقعات السوق التي أشارت إلى 1.3-%.

وجاء هذا الهبوط نتيجة لتغيير اتجاه توقعات الفائدة الفيدرالية بسبب نتائج اجتماع الفيدرالي علاوة على ظهور بيانات أمريكية سلبية في مقدمتها بيانات النمو الأمريكية. 

وهبط العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 2.744% مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 2.751%. وارتفعت عائدات هذا النوع من السندات السيادية الأمريكية إلى أعلى مستوى لها في جلسة الخميس عند 2.794% مقابل أدنى المستويات الذي سجل 2.707%. 

وهبطت قراءة مؤشر الناتج المحلي الإجمالي بواقع 1.5-% في الربع الأول من 2022 مقابل قراءة نفس الشهر من العام الماضي التي سجلت هبوطا أقل بواقع 1.4-%، وهو ما جاء أسوأ من توقعات السوق التي أشارت إلى 1.3-%.

كما تراجعت مبيعات المنازل المعلقة في الولايات المتحدة بواقع 3.9-% في إبريل مقابل القراءة السابقة التي سجلت تراجعا أقل حدة بواقع 1.6-%، وهو ما جاء أسوأ من التوقعات التي أشارت إلى 0.200-%. 

وتراجعت القراءة السنوية للمؤشر بواقع 9.1-% مقابل في إبريل الماضي أيضا مقابل القراءة السابقة التي سجلت هبوطا بواقع 8.2-%، لكن القراءة الفعلية جاءت أفضل من التوقعات التي أشارت إلى هبوط عنيف بواقع 13-%. 

وكان رد فعل الذهب لتلك العوامل غير مألوف، إذ كان من المفترض أم يهبط استغلالا لضعف الدولار الأمريكي.

وهبط الذهب إلى 1849 دولار للأونصة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1852 دولار للأونصة. وارتفع المعدن النفيس إلى أعلى مستوى له على مدار يوم التداول الخميس عند 1855 دولار مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1840 دولار، وهو على الأرجح ما يعكس الطبيعة الهشة التي تميزت بها حركة سعر الذهب في الاتجاه الصاعد في الجلستين الماضيتين. 

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …