نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف أضافت إغلاقات فيروس كورونا في الصين إلى مخاوف النمو الاقتصادي؟
رئيس مجلس الدولة الصيني يعرب عن ثقته في الاقتصاد
رئيس مجلس الدولة الصيني

كيف أضافت إغلاقات فيروس كورونا في الصين إلى مخاوف النمو الاقتصادي؟

أثار إغلاق الصين للمدن الكبرى لمكافحة تفشي فيروس كورونا مخاوف بشأن المزيد من الاضطرابات في الصناعات العالمية بعد أن قالت شركتا تصنيع رقائق المعالج إن مصانعهما تأثرت.

وقد زاد ذلك من القلق بشأن التأثير الاقتصادي العالمي لمتغير أوميكرون. ويحذر المحللون من أن فيتنام وتايلاند ودول أخرى مهمة لسلاسل التصنيع قد تفرض تدابير لمكافحة الأمراض من شأنها تأخير التسليم.

قال الاقتصاديون في نومورا في تقرير صدر اليوم الجمعة إن “عمليات الإغلاق في الصين تسبب بالفعل اضطرابات”.

كان الاقتصاد الصيني قد بدأ يتباطأ نموه بالفعل تحت ضغط الجهود الرسمية غير ذات الصلة لإجبار مطوري العقارات والشركات الأخرى على خفض الديون المتزايدة التي غذت الازدهار الصيني على مدى العقدين الماضيين.

فقد دخلت أكبر مدينة في أحدث عمليات إغلاق في الصين هي مدينة شيان، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة في الغرب. فيما تحتل تلك المدينة أهمية أقل كشركة مصنعة من ووهان، المدينة المركزية التي أغلقت في عام 2020 بعد رصد أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا هناك. لكن لدى مدينة شيان مصانع تصنع شرائح المعالجات للهواتف الذكية وقطع غيار السيارات وغيرها من السلع للعلامات التجارية العالمية والصينية.

هذا وتقول شركتا Samsung Electronics و Micron Technologies Ltd إن مصانعهما في مدينة شيان قد تأثرت لكنهما يحاولان تقليل الاضطرابات من خلال الاعتماد على شبكات الإنتاج العالمية. كما أضافت شركة Micron إن بعض عمليات التسليم قد تتأخر.

هذه المصانع تصنع شرائح ذاكرة DRAM و NAND المستخدمة في الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الشخصية والخدمات.

الجدير بالذكر تمثل مدينة شيان 42٪ من إنتاج Samsung NAND و 15٪ من الإمداد العالمي،  وفقًا لـ Shelly Jang من وكالة فيتش للتصنيف الإئتماني. تنتج Samsung حوالي ثلث هذه الرقائق.

ومن جهته، قال جانج في رسالة بالبريد الإلكتروني إن الإغلاق “سيؤثر سلبًا على إمدادات فلاش NAND، إذا طال أمده أكثر”. كما أن الوضع “يضيف المزيد من عدم اليقين” على الإمدادات.

كما قطعت السلطات أيضًا الوصول إلى أجزاء من نينغبو، جنوب شنغهاي، أحد أكثر الموانئ ازدحامًا في العالم. يؤدي هذا إلى إبطاء مناولة الشحن ولديه القدرة على رفع تكاليف الشحن المرتفعة بالفعل.

في نفس السياق، فقد تم إغلاق مدينة يوتشو، التي يبلغ عدد سكانها 1.2 مليون نسمة في مقاطعة خنان بوسط البلاد، يوم أمس الخميس. تم تعليق الوصول إلى يونغجي في مقاطعة شانشي المجاورة وطلب إجراء اختبارات جماعية بعد العثور على آثار للفيروس في محطة قطار.

هذا وأدت الضوابط المكثفة للحزب الشيوعي الحاكم على السفر والأعمال في إطار “استراتيجية عدم انتشار الفيروس” التي تهدف إلى إبقاء الفيروس خارج الصين إلى خفض عدد الإصابات الجديدة نسبيًا.

أما اليوم الجمعة، أبلغت الحكومة عن 174 حالة جديدة على مستوى البلاد، 57 منها في شيان و 56 في مقاطعة خنان.

على عكس الولايات المتحدة والحكومات الأخرى التي حاولت تقليل التأثير الاقتصادي لضوابط مكافحة الفيروسات، فإن استراتيجية صفر كوفيد تفرض تكاليف باهظة.

اتخذت بكين خطوة غير مسبوقة حينها بإغلاق معظم ثاني أكبر اقتصاد في العالم العام الماضي لمحاربة الفيروس. انتعش النمو الاقتصادي بعد السماح للمصانع والمتاجر والمكاتب بإعادة فتحها عندما أعلن الحزب الحاكم الانتصار على الفيروس في مارس.

لكن واجهت المدن والبلدات المتناثرة وبعض الأحياء الفردية المزيد من الإغلاق المؤقت منذ ذلك الحين لوقف تفشي المرض.

كان النمو الاقتصادي يتباطأ بالفعل بعد أن شددت بكين ضوابطها على استخدام الأموال المقترضة من قبل مطوري العقارات. تسبب ذلك في حدوث ركود في قطاع البناء، وهو أحد أكبر المساهمين في النمو الاقتصادي.

هذا وخفض خبراء الاقتصاد توقعاتهم للنمو الاقتصادي الصيني في الربع الأخير من عام 2021 إلى 3٪ مقارنة بالعام السابق. وهذا يمثل انخفاضًا عن 4.9٪ في الربع السابق.

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …