نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف أضافت أرقام الاقتصاد البريطاني لتخوفات رفع سعر الفائدة؟
الاقتصاد البريطاني، الجنيه الإسترليني، البريكسيت
الاقتصاد البريطاني، الجنيه الإسترليني، البريكسيت

كيف أضافت أرقام الاقتصاد البريطاني لتخوفات رفع سعر الفائدة؟

نما الاقتصاد البريطاني بالكاد في أكتوبر، حتى قبل ظهور متغير فيروس كورونا أوميكرون، مما قلل من التوقعات بأن بنك إنجلترا (BoE) سيرفع أسعار الفائدة الأسبوع المقبل للمرة الأولى منذ اندلاع الوباء.

فقد ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.1٪ فقط، متباطئا بشكل حاد عن نمو سبتمبر 0.6٪ وأضعف بكثير من توقعات عند 0.4٪ في استطلاع أجرته رويترز للاقتصاديين.

ومن جهته، قال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن خامس أكبر اقتصاد في العالم ظل أصغر بنسبة 0.5٪ عما كان عليه قبل أن تتعرض بريطانيا لأول مرة لفيروس كوفيد -19 في أوائل عام 2020.

كما قال وزير المالية البريطاني ريشي سوناك “لقد أدركنا دائمًا أنه قد تكون هناك عقبات على طريق التعافي”، مضيفًا أن إجراءات الدعم الاقتصادي وبرنامج اللقاحات في بريطانيا سيبقي التعافي على المسار الصحيح.

هذا وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إنه على مدى الأشهر الثلاثة حتى أكتوبر، نما الاقتصاد بنسبة 0.9٪، وهو أبطأ مستوى منذ الإغلاق في أوائل عام 2021.

وقال جيمس سميث، مدير الأبحاث في مؤسسة ريزوليوشن للأبحاث، “إن الآمال في أن الآلام الصحية أو الاقتصادية لهذه الأزمة ستنتهي بحلول عيد الميلاد قد تبددت”.

كما أضاف “تعني احتمالية ضرورة تشديد القيود، جنبًا إلى جنب مع ارتفاع التضخم وارتفاع فواتير الطاقة، أن الحكومة يجب أن تستعد للدعم الاقتصادي المستهدف الجديد الذي قد يكون ضروريًا في الأشهر المقبلة.

الجدير بالذكر لقد انخفض الجنيه الإسترليني حيث يراهن المستثمرون على أن بنك إنجلترا، الذي يسعى إلى موازنة الضغوط التضخمية مع عدم اليقين بشأن أميكرون، سيبقي أسعار الفائدة ثابتة مرة أخرى يوم الخميس المقبل.

لقد أظهر مسح بنك إنجلترا أن توقعات التضخم بين الجمهور للعام المقبل قفزت في نوفمبر لكنها لم تتغير كثيرًا على المدى الطويل، وهو التركيز الرئيسي للبنك.

في نفس السياق، توقع آلان مونكس الاقتصادي لدى جي بي مورجان أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0.9٪ في الربع الرابع وفي الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2022، بانخفاض عن تقديراته السابقة عند 1.3٪ و 1.0٪، قبل أن يرتد مرة أخرى في الربيع.

حدث انتعاش قوي في الاقتصاد البريطاني في وقت سابق من هذا العام – بعد ركود ما يقرب من 10 ٪ في عام 2020 بسبب الوباء – واجه مشاكل في سلسلة التوريد خلال الصيف.

 ومن المتوقع أن يفقد المزيد من الزخم بسبب قيود كوفيد-19 الجديدة لإبطاء الانتشار من متغير أميكرون.

فيما تراجع الناتج الصناعي 0.6 بالمئة بسبب انخفاض إنتاج الكهرباء والغاز وصيانة حقول النفط.

يتباطأ قطاع التصنيع وسط مشاكل سلسلة التوريد ونقص الموظفين. وانخفضت أعمال البناء بأكبر نسبة منذ أبريل 2020 ، بانخفاض 1.8٪ عن سبتمبر.

بشكل منفصل، أصدر مكتب الإحصاءات الوطنية بيانات تجارية تظهر أن عجز تجارة السلع في بريطانيا تقلص إلى 13.9 مليار جنيه إسترليني في أكتوبر من 14.7 مليار جنيه في سبتمبر.

تحقق أيضا

هل سيلجأ بنك إنجلترا لخفض معدل الفائدة إلى مستويات ما دون الصفر؟

هل يستفيد الإسترليني من اضطرابات المشهد السياسي البريطاني؟

ظهرت تصريحات على لسان سياسيين في المملكة المتحدة في الفترة الأخيرة استهدفت السياسات النقدية البريطانية …