نور تريندز / التقارير الاقتصادية / كيف أثرت بيانات التضخم الأمريكية على السوق؟ 29 فبراير
Dollar Inflation

كيف أثرت بيانات التضخم الأمريكية على السوق؟ 29 فبراير

ارتفع معدل التضخم وفقًا للتوقعات في يناير، وفقًا لمؤشر هام يستخدمه الاحتياطي الفيدرالي أثناء النظر في خفض أسعار الفائدة.

فقد ارتفع مؤشر نفقات أسعار الاستهلاك الشخصي باستثناء تكاليف الأغذية والطاقة بنسبة 0.4% للشهر وبنسبة 2.8% عن العام الماضي، كما كان متوقعًا وفقًا لتقديرات داو جونز.

أما مؤشر الإنفاق الشخصي العام، بما في ذلك فئات الأغذية والطاقة القابلة للتقلب، فقد ارتفع بنسبة 0.3% شهريًا وبنسبة 2.4% على أساس سنوي، مقارنة بالتوقعات المقدرة على التوالي بنسب 0.3% و 2.4%، وفقًا للأرقام التي نشرتها وكالة التجارة التابعة لوزارة الاقتصاد.

جاءت هذه الزيادات في ظل زيادة غير متوقعة في الدخل الشخصي، الذي ارتفع بنسبة 1%، وهو أعلى بكثير من التوقعات بنسبة 0.3%. بينما انخفض الإنفاق بنسبة 0.1% مقابل التوقعات بارتفاع بنسبة 0.2%.

وتعكس زيادة الأسعار في يناير تحولًا مستمرًا نحو الخدمات عن السلع مع تعافي الاقتصاد من تداعيات جائحة كوفيد-19.

فيما كشفنا بيانات أخرى من من وزارة العمل أن الشركات لا تزال مترددة في تسريح العمال. فقد بلغت طلبات إعانات البطالة الأولية 215,000 خلال الأسبوع المنتهي في 24 فبراير، بزيادة قدرها 13,000 عن الفترة السابقة وأكثر من توقعات داو جونز التي كانت 210,000، ولكنها لا تزال تتواءم بشكل كبير مع الاتجاهات الأخيرة. 

ومع ذلك، ارتفعت الطلبات المستمرة، التي تأتي بتأخير أسبوع، إلى أكثر من 1.9 مليون، بزيادة قدرها 45,000 وأعلى من توقعات FactSet التي كانت 1.88 مليون.

وعلى صعيد آخر، ارتفع الدخل الشخصي في الولايات المتحدة بنسبة 1% شهريًا في يناير 2024، مقابل 0.3% في الشهر السابق، وتجاوز توقعات السوق بزيادة 0.4%. وهي أكبر زيادة في الدخل الشخصي على مدار العام.

أثر البيانات على السوق

أظهرت الأخبار تأثيرًا متواضعًا على الأسواق، حيث كانت عقود الأسهم المتداولة في السوق متباينة وعوائد السندات الحكومية الأمريكية ارتفعت قليلاً. 

كما أشارت أسواق العقود الآجلة التي يراهن فيها المتداولون على اتجاه أسعار الفائدة إلى تحرك ضئيل، مع ترجيح تخفيض أسعار الفائدة الأولى من قبل الاحتياطي الفيدرالي في يونيو.

هذا وظل مؤشر الدولار قرب العلامة 103.9 يوم الخميس، قرب أدنى مستوى له في أربعة أسابيع عند 103.82 الذي تم تسجيله في وقت سابق من الأسبوع، حيث يقيم الأسواق مجموعة من البيانات الاقتصادية الرئيسية للحصول على تلميحات حول توقعات الاحتياطي الفيدرالي لهذا العام.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، تراجع مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات منافسة له- مسجلا 103.77 نقطة مقابل 103.92نقطة.

هذا وتراجعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى حوالي 4.28% بعد تقديم تقرير التضخم في PCE والذي قدم بعض الارتياح للمستثمرين بشأن ضغوط التضخم، وأكد التوقعات بأن الاحتياطي الفيدرالي سيبدأ في خفض أسعار الفائدة في الربع الثاني من العام.

تحقق أيضا

أسهم وول ستريت

هل تنجح أسهم وول ستريت في اختبار جودة اتجاهها الصاعد الحالي؟

قد يكون ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية أحدث اختبار للارتفاع الذي جعل أسهم وول ستريت …