نور تريندز / التقارير الاقتصادية / شبح الركود يلقي بظلاله على ألمانيا بفعل أزمة الغاز الروسي
ألمانيا، مبيعات التجزئة، اليورو
ألمانيا، مبيعات التجزئة، اليورو

شبح الركود يلقي بظلاله على ألمانيا بفعل أزمة الغاز الروسي

حذرت هيئة الصناعة في ألمانيا اليوم الثلاثاء من حدوث ركود، إذا توقفت إمدادات الغاز الروسي المتعثرة بالفعل، حيث قالت إيطاليا إنها ستدرس تقديم دعم مالي لمساعدة الشركات على إعادة تعبئة مخزون الغاز لتجنب أزمة أعمق في الشتاء.

وحددت دول الاتحاد الأوروبي من بحر البلطيق في الشمال إلى البحر الأدرياتيكي في الجنوب الإجراءات التي سيتم اتخاذها للتعامل مع أزمة الإمداد بعد الغزو الروسي لأوكرانيا والتي وضعت قطاع الطاقة في قلب معركة اقتصادية بين موسكو والغرب.

وكما هو معروف، اعتمد الاتحاد الأوروبي على روسيا فيما يصل إلى 40٪ من احتياجاته من الغاز قبل الحرب – بينما تحصل ألمانيا على حوالي 55٪ من الغاز الطبيعي – مما ترك فجوة كبيرة يجب سدها داخل سوق الغاز العالمي الضيق بالفعل. عكست بعض البلدان مؤقتًا خططها لإغلاق محطات توليد الطاقة بالفحم استجابةً لذلك.

هذا وارتفعت بالفعل أسعار الغاز العالمية إلى عنان السماء، مما أدى إلى ارتفاع معدلات التضخم بشكل مستمر وخلق صداعا أكبر لصانعي السياسة الذين يحاولون إعادة أوروبا من الهاوية الاقتصادية.

ومن جهتها، خفضت جمعية الصناعة الألمانية BDI اليوم الثلاثاء توقعاتها للنمو الاقتصادي لعام 2022 إلى 1.5٪، بعد أن تمت مراجعتها على انخفاض من 3.5٪ تاني كانت متوقعة قبل الحرب. وقالت إن وقف تسليم الغاز الروسي سيجعل الركود أمرا لا مفر منه.

فمن الجدير بالذكر أنه لا يزال يتم ضخ الغاز الروسي عبر أوكرانيا ولكن بمعدل مخفض، ويعمل خط أنابيب نورد ستريم 1 تحت بحر البلطيق، وهو طريق إمداد حيوي إلى ألمانيا، بنسبة 40٪ فقط، وهو ما تقول موسكو إنه بسبب العقوبات الغربية التي تعرقل الإصلاحات. فيما ترى أوروبا إن هذه ذريعة لتقليل التدفقات.

وقد أدى هذا التباطؤ إلى إعاقة جهود أوروبا لإعادة ملء مرافق التخزين، التي أصبحت الآن ممتلئة بنسبة 55٪، لتحقيق هدف الاتحاد الأوروبي البالغ 80٪ بحلول أكتوبر و 90٪ بحلول نوفمبر، وهو المستوى الذي من شأنه أن يساعد الكتلة على الصمود خلال فصل الشتاء إذا تعطلت الإمدادات أكثر. 

موقف إيطاليا والدول الأوروبية الأخرى من أزمة الغاز الروسي

قال وزير الانتقال البيئي الإيطالي، روبرتو سينجولاني، إن إيطاليا بحاجة إلى تسريع جهود إعادة التعبئة وأن روما بحاجة إلى التفكير في كيفية مساعدة الشركات في تمويل مشتريات الغاز للتخزين.

كما صرح مصدر بالحكومة الإيطالية بأن الضمان الحكومي خيار محتمل للمساعدة في خفض تكلفة التمويل.

وقال “سينجولاني” “إن الغاز حاليا أصبح مكلف للغاية لدرجة أن المشغلين لا يستطيعون ضخ أموال فيه”.

الجدير بالذكر لقد تم تداول سعر الغاز في أوروبا حول 126 يورو (133 دولارًا) لكل ميغاواط في الساعة (MWh) اليوم الثلاثاء، أي أنه يستقر دون مستويات القمة المسجلة هذا العام البالغة 335 يورو، لكنه لا يزال مرتفعًا بأكثر من 300 ٪ عن مستواه قبل عام.

هذا وقامت إيطاليا، إلى جانب عدد من دول أخرى مثل: ألمانيا والدنمارك والنمسا وهولندا، بتفعيل مرحلة الإنذار المبكر الأولى من خطتها المكونة من ثلاث مراحل للتعامل مع أزمة إمدادات الغاز.

وكجزء من خطط الطوارئ الألمانية، كشف منظم الغاز Bundesnetzagentur عن تفاصيل تنظيم مزاد جديد يبدأ في الأسابيع المقبلة، بهدف تشجيع الشركات المصنعة على استهلاك كميات أقل من الغاز.

وتساءل رئيس Bundesnetzagentur عما إذا كانت شحنات الغاز الحالية ستمر البلاد خلال فصل الشتاء، على الرغم من أنه قال في وقت سابق إن الوقت لم يحن لإعلان حالة الطوارئ الشاملة أو المرحلة الثالثة من خطة الأزمة.

ومن جهته، قال كلاوس مولر، رئيس Bundesnetzagentur، على هامش حدث صناعي في مدينة إيسن الألمانية، كما هو الحال اليوم.

واجتذب السعر المرتفع في أوروبا المزيد من شحنات الغاز الطبيعي المسال، لكن تفتقر أوروبا إلى البنية التحتية لتلبية جميع احتياجاتها من الغاز الطبيعي المسال، وهو السوق الذي كان ممتدًا حتى قبل حرب أوكرانيا.

وتسعى أوروبا إلى الحصول على المزيد من إمدادات خطوط الأنابيب من منتجيها، مثل النرويج ودول أخرى، مثل أذربيجان، لكن معظم المنتجين يضغطون بالفعل على حدود الإنتاج.

مع امتداد الأزمة عبر أوروبا، انضم حتى مستهلك صغير مثل السويد إلى الحلفاء الأوروبيين في إطلاق المرحلة الأولى من خطتها الخاصة بأزمة الطاقة.

كما قالت وكالة الطاقة الحكومية اليوم الثلاثاء إن الإمدادات ما زالت قوية لكنها كانت تشير إلى “اللاعبين في الصناعة ومستهلكي الغاز المرتبطين بشبكة الغاز الغربية السويدية، أن سوق الغاز متوتر وقد ينشأ تدهور في وضع إمدادات الغاز”.

تحقق أيضا

النقط، أسواق الطاقة، مزيج برنت، أسعار الوقود

من المستفيد من أزمة الطاقة الناتجة عن حرب أوكرانيا؟

منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا، بدأ العالم معاناة أزمة في منتجات الطاقة أوقعت الحكومات في …