نور تريندز / التقارير الاقتصادية / سيتي جروب: فرص حدوث ركود عالمي تقترب من 50٪
سيتي جروب، نتائج الشركات، الأرباح الفصلية
سيتي جروب، نتائج الشركات، الأرباح الفصلية

سيتي جروب: فرص حدوث ركود عالمي تقترب من 50٪

تتوقع مؤسسة سيتي جروب احتمال حدوث ركود عالمي بنسبة 50 ٪ تقريبًا، حيث تسارع البنوك المركزية إلى رفع أسعار الفائدة للقضاء على التضخم الذي تغذيه جزئيًا تأثير حرب أوكرانيا ووباء كورونا.

فقد كتب محللو سيتي جروب في مذكرة يوم أمس الأربعاء أن الركود يمثل “خطرًا ملموسًا بشكل متزايد” على الاقتصاد، بينما يقيّمون المسار المحتمل للنمو العالمي خلال الأشهر الثمانية عشر المقبلة.

فمن الناحية التاريخية، “يشير الوضع الحالي إلى أن خفض التضخم غالبًا ما ينطوي على تكاليف ذات مغزى للنمو، ونرى أن الاحتمالية الإجمالية للركود تقترب الآن من 50٪ “.

ومن جانبه، قيم الاقتصاديون لدى بنك باركليز حالة عدم اليقين الاقتصادي الحالية اليوم الخميس، مشيرين إلى أنهم يتوقعوا الآن أن يتباطأ نمو الاقتصادات المتقدمة إلى 1٪ في عام 2023، وأن منطقة اليورو قد تدخل في ركود من الربع الرابع من هذا العام المالي.

كما أضافوا أنه “في الوقت نفسه، فإن الاقتصاد الأمريكي على وشك الانطلاق في اتجاه بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي يبدو أنه ملتزم بالمضي قدمًا إلى مستوى أعلى بكثير من المحايد في أسعار الفائدة؛ اذا فمن المرجح أن يكون الانهيار الجاري في مبيعات المنازل الجديدة نذيرا بأمور مقبلة “.

علاوة على ذلك، يتوقع بنك باركليز أن يتباطأ النمو الاقتصادي الأمريكي إلى 1.1٪ في عام 2023، وهو انخفاض صارخ من وتيرة 5.7٪ في عام 2021.

ومن الجدير بالذكر لقد قامت العديد من البنوك المركزية، بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، برفع معدلات الاقتراض بقوة حيث وصلت تكلفة المعيشة إلى مستويات قياسية.

وقال سيتي جروب إنه في حين أن مخاطر الركود كانت أعلى، فإن جميع السيناريوهات الثلاثة للهبوط السلس والتضخم الأعلى والركود العالمي (كانت) معقولة ويجب أن تظل تحت المراقبة، مع وجود شيء أقرب إلى الهبوط السهل كسيناريو أساسي.

تضارب تصريحات باول بشأن الركود الأمريكي 

ففي إطار شهادته يوم أمس أمام الكونجرس، قال جيروم باول، محافظ الاحتياطي الفيدرالي، أنه “من المحتمل أن يتسبب ارتفاع أسعار فائدتنا في حدوث ركود”. 

وقال جيروم باول، رئيس مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، أثناء شهادته أمام لجنة القطاع المصرفي في مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء: “مخاطر لا تتصاعد في الوقت الراهن”.

وأضاف: “لا نعتقد أننا نثير حالة من الركود، لكن من الضروري أن نحقق استقرار الأسعار”، مؤكدا أن سرعة رفع الفائدة في الاجتماعات المقبلة سوف يتوقف على البيانات الاقتصادية التي تظهر في تلك الفترة.

وكانت العبارة الأخيرة المشار إليها أعلاه هي التي فتحت  الباب على مصراعيه أمام إمكانية رفع الفائدة بأكثر من 75 نقطة أساس في الاجتماعات المقبلة، وهو ما أثار مخاوف حيال إمكانية المزيد من ارتفاع تكلفة الاقتراض إلى مستويات أعلى في وقت قريب. 

ويؤدي ارتفاع تكلفة الاقتراض إلى الحد من قدرة الشركات على الاقتراض، مما من شأنه أن يحدث تباطؤ في النمو الاقتصادي قد يصل إلى حد الركود.

وعلى الرغم من تعليقات باول، بدأ عدد قليل من المشاركين في السوق إما في توقع حدوث ركود في وقت مبكر من هذا العام أو تزايدت تحذيراتهم  بشأن ركود وشيك. 

ومن جهتها، حذرت شركة الاستثمار الأمريكية بيمكو يوم أمس الأربعاء من أن البنوك المركزية تشدد السياسة النقدية لمحاربة التضخم المرتفع باستمرار، مما أدى إلى زيادة مخاطر الركود.

كما أظهر استطلاع أجرته رويترز في وقت سابق من هذا الشهر أن هناك فرصة بنسبة 40٪ لحدوث ركود اقتصادي في الولايات المتحدة على مدى العامين المقبلين، مع احتمال حدوث ذلك بنسبة 25٪ في العام المقبل.

في نفس السياق، قالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية، التي خفضت توقعات النمو العالمي لهذا العام إلى 2.9٪ في يونيو من 3.5٪ في مارس، إن آفاق الاقتصاد الكلي العالمي تدهورت بشكل ملموس منذ نهاية عام 2021.

وقالت في تقرير صدر عنها هذا الأسبوع إن التضخم المصحوب بالركود، الذي يتسم بالتضخم المرتفع المستمر والبطالة المرتفعة والطلب الضعيف، أصبح موضوع المخاطرة السائد منذ أواخر الربع الأول من عام 22 وسيناريو خطر محتمل”.

خلاصة الأمر، أظهرت سلسلة من التوقعات الحديثة على مستوى العالم أن صانعي السياسات يسيرون على حبل مشدود وهم يحاولون نزع فتيل ضغوط التضخم دون دفع اقتصاداتهم إلى ركود حاد.

تحقق أيضا

ملخص الأسبوع: البيانات الوظائف الأمريكية وحديث باول في دائرة الضوء

ملخص الأسبوع: بيانات التوظيف الأمريكية الإيجابية تدفع بالدولار إلى أعلى

كان قد قفز مؤشر الدولار بنسبة 0.8٪ إلى ما فوق 96.5 يوم الجمعة بعد أن …