نور تريندز / التقارير الاقتصادية / رويترز: الاقتصاد الياباني تعافى قليلا في الربع الثاني من 2022
ما السبب وراء خفض اليابان توقعاتها الاقتصادية للمرة الأولى منذ عشرة أشهر؟!
اليابان

رويترز: الاقتصاد الياباني تعافى قليلا في الربع الثاني من 2022

أظهر استطلاع أجرته رويترز اليوم الجمعة أن الاقتصاد الياباني انتعش على الأرجح في أبريل ويونيو من الانكماش في الربع السابق بفضل الإنفاق الاستهلاكي القوي في الخدمات المباشرة التي لم تعد تعوقها قيود فيروس كورونا.

وبالنسبة للربع الحالي، يشعر المحللون بالقلق إزاء المخاطر المتزايدة، بما في ذلك احتمال حدوث تباطؤ اقتصادي عالمي وعودة ظهور حالات الإصابة بكوفيد-19 في اليابان.

ومن المحتمل أن يكون ثالث أكبر اقتصاد في العالم قد نما بمعدل سنوي 2.5٪ في أبريل-يونيو، منتعشًا من انكماش بنسبة 0.5٪ في الربع الأول، وفقًا لمتوسط ​​توقعات 17 اقتصاديًا.

وأظهر الاستطلاع أن التوسع في الربع الثاني كان مدفوعا إلى حد كبير بارتفاع متوقع بنسبة 1.3٪ في الاستهلاك الخاص، والذي يمثل أكثر من نصف الناتج المحلي الإجمالي لليابان.

كما أنه من المرجح أن يكون الإنفاق الرأسمالي قد زاد بنسبة 0.9٪، وفقًا للاستطلاع، الذي أشار أيضًا إلى أن الطلب الخارجي أضاف 0.1 نقطة مئوية إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي.

ويرى الاقتصاديون أن تعافي الاستهلاك منذ رفع قيود كوفيد-19 في مارس عزز النمو في أبريل ويونيو، والذي أشار أيضًا إلى الاستثمار القوي للشركات المؤجلة من العام الماضي.

وأضافوا أن كل هذا عوض التأثير السلبي على الإنتاج الياباني من عمليات الإغلاق في الصين.

غير أن وتيرة التعافي في اليابان ستكون أبطأ في شهري يوليو وسبتمبر حيث يمكن للأسر أن تشعر بالقلق وسط تفشي (فيروس كورونا المتجدد)، إلى جانب عوامل الخطر السلبية الأخرى، مثل ارتفاع الأسعار وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

ومن المحتمل أن تظهر بيانات منفصلة أن رصيد الحساب الجاري الياباني لشهر يونيو قد سجل أول عجز منذ يناير، بسبب ارتفاع الواردات. وتشير التقديرات المتوسطة إلى عجز قدره 703.8 مليار ين (5.29 مليار دولار).

في نفس السياق، أظهر الاستطلاع أن أسعار الجملة كانت من المتوقع أن تكون أعلى بنسبة 8.4٪ في يوليو مقارنة بالعام الذي سبقه، وتباطأت وتيرة الزيادات للشهر الثالث. وسجل تضخم أسعار الجملة مستوى قياسيًا بلغ 9.9٪ في أبريل.

أداء العملة المحلية

قال ما يقرب من ثلثي محللي العملات في استطلاع أجرته رويترز، إن ارتفاع الين الياباني مقابل الدولار الأمريكي منذ منتصف يوليو هو تحول مؤقت، على الرغم من الشكوك التي تلوح في الأفق بشأن الاقتصاد العالمي والتي حدت من ارتفاع العملة الأمريكية.

وكان قد انخفض الين بنسبة تصل إلى 17.5٪ مقابل الدولار للعام قبل ثلاثة أسابيع فقط، عند نقطة واحدة، حيث وصل إلى أدنى مستوى له في 24 عامًا عند 139.38 للدولار. ثم ارتفع 6.9٪ إلى 130.40 في أسبوعين قبل أن يستقر فوق هذا المستوى.

فيما قال المحللون إنه من غير المرجح أن يرتفع الين على المدى القصير، حيث ظل بنك اليابان (BOJ) بعيدًا عن البنوك المركزية العالمية من خلال التمسك بسياسته النقدية التسهيلية المفرطة.

تحقق أيضا

منظمة الأوبك ترى النصف الأول من 2021 محفوف بمخاطر هابطة لماذا؟!

لماذا ترى أوبك تراجع في الطلب على النفط في 2022 بخلاف وكالة الطاقة الدولية؟

خفضت منظمة أوبك اليوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022 للمرة الثالثة …