نور تريندز / التقارير الاقتصادية / توقعات: الفيدرالي الأمريكي قد يرفع سعر الفائدة 7 مرات هذا العام
هل سينجح باول في إنهاء رئاسته للفيدرالي بدون التعرض لنوبة غضب اقتصادية؟
الفيدرالي

توقعات: الفيدرالي الأمريكي قد يرفع سعر الفائدة 7 مرات هذا العام

كرر رئيس الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، تشارلز إيفانز، اليوم الجمعة رأيه بأن البنك المركزي الأمريكي سيحتاج على الأرجح إلى رفع أسعار الفائدة سبع مرات هذا العام لكبح جماح التضخم، لكنه أشار إلى أن وجهة نظره قد تتغير.

فقد قال إيفانز في تصريحات معدة لتسليمها إلى مؤسسة كلية ولاية برايري: “بالنظر إلى القدر الكبير من عدم اليقين الذي نواجهه اليوم، فأنا أدرك جيدًا أن التطورات قد تحدث بطريقة تجعلني أغير تقييمي”.

الجدير بالذكر لقد كان معظم النص تكرارًا دقيقًا لخطاب ألقاه إيفانز في 24 مارس في ديترويت، عندما دعا إلى رفع أسعار الفائدة “في الوقت المناسب” وقال إن صانعي السياسة “بحاجة إلى توخي الحذر والتواضع والذكاء بينما ننتقل إلى المسار القادم”.

قبل أسبوع، رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات وأشار إلى أن المزيد من الزيادات مقبلة، على الأرجح على نفس مسار رفع أسعار الفائدة الذي تحدث عنه إيفانز اليوم الجمعة إنه “تقييمه الأساسي”.

سيؤدي هذا المسار إلى رفع معدل سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى نطاق 1.75٪ -2٪ بحلول نهاية العام، وإلى 2.5٪ -2.75٪ بنهاية العام المقبل.

ولكن منذ اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في مارس، حيث تشير البيانات إلى زيادة تشديد سوق العمل المشددة بالفعل وارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى في 40 عامًا، بدا صناع السياسة مستعدين بشكل متزايد لأن يكونوا أكثر عدوانية.

في نفس السياق، أكد إيفانز اليوم نقطة عدم يقينه الشخصي بشأن المسار الصحيح للسياسة.

وقال “مع مضينا خلال العام، سنتعلم بالتأكيد المزيد وسنكون مستعدين لتعديل السياسة حسب الحاجة”.

ومن جانبه، كان محمد حشاد، رئيس قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، لا يعتقد أن الفيدرالي سوف يغير النهج التشديدي أو السياسة النقدية التشديدية التي بدأها منذ الشهر الماضي وهو مستمر في رفع أسعار الفائدة ولكن الاختلاف يكون في مقدار الرفع الذي سيحدده الفيدرالي فهل سيرفعها بمقدار 25 نقطة أساس أو 50 نقطة أساس. 

ويتوقع “حشاد” أن يكون الرفع بمقدار 25 نقطة أساس فقط.

أداء الدولار اليوم

واصل مؤشر الدولار إلى انتعاشه إلى ما فوق مستوى 98.5 اليوم الجمعة بعد أن كسب نصف في المائة في الجلسة السابقة، حيث عزز تقرير العمل وجهة النظر القائلة بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيحتاج إلى تشديد أكثر بقوة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل في مايو.

فقد خالفت الوظائف غير الزراعية لشهر مارس التوقعات، لكن معدل البطالة انخفض أكثر من المتوقع ونما متوسط ​​الدخل في الساعة بوتيرة أقوى مما كان عليه في فبراير.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أظهرت البيانات أن أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسية، المقياس المفضل للتضخم من قبل البنك المركزي، ارتفعت بأسرع معدل في ما يقرب من أربعة عقود في فبراير.

كما استفادت العملة الأمريكية من التدفقات على الملاذ الآمن حيث بدا أن محادثات السلام بين روسيا وأوكرانيا قد توقفت.

تحقق أيضا

خام برنت يتراجع للجلسة الثانية على التوالي دون 61 دولار!

كيف تمكن النفط من التعافي؟

تمكن النفط من استعادة الاتجاه الصاعد الثلاثاء بعد توافر عدة عوامل ساعدت الخام الأسود على …