نور تريندز / التقارير الاقتصادية / توقعات: أوبك + تستعد لتأكيد زيادة متواضعة في الإنتاج في أبريل
منظمة الأوبك ترى النصف الأول من 2021 محفوف بمخاطر هابطة لماذا؟!
أوبك+، النفط

توقعات: أوبك + تستعد لتأكيد زيادة متواضعة في الإنتاج في أبريل

لا يخطط منتجو النفط في أوبك + في اجتماع اليوم الأربعاء لتسريع زيادات الإنتاج، وفقًا لمسودة اتفاق اطلعت عليها رويترز، حيث تجدد السعودية والإمارات التزامهما باتفاق مع روسيا حتى مع ارتفاع أسعار النفط الخام.

فقد قفز النفط فوق 110 دولارات للبرميل هذا الأسبوع، وهو أعلى مستوى له في نحو ثماني سنوات، مع تشديد العقوبات الغربية على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا وتعطيل الإمدادات من ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم.

تسببت الإجراءات الغربية أيضًا في مشاكل للصادرات من كازاخستان ، العضو الآخر في أوبك +، وهي مجموعة تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجي النفط المتحالفين معها.

كانت أوبك + ترفع الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر منذ أغسطس مع تخلصها من التخفيضات التي تم إجراؤها عندما أدى الوباء إلى انخفاض الطلب. وقاوموا دعوات من الولايات المتحدة ومستهلكين آخرين لمزيد من الإمدادات.

ومن جهتها، قالت أربعة مصادر من التحالف إن مسودة اتفاق اطلعت عليها رويترز اليوم الأربعاء أظهرت أن المجموعة ستلتزم بنفس الزيادة المتواضعة المستهدفة للإنتاج لشهر أبريل نيسان، وهو اتفاق يتوقع أن يوافق عليه وزراء أوبك + عند الاجتماع في الساعة 1230 بتوقيت جرينتش.

في نفس السياق، قال أحد المصادر “أعتقد أنهم سيلتزمون بالزيادة الشهرية المعتادة”. وقال آخر في إشارة إلى محادثات تمهيدية سابقة: “السعودية تجاهلت احتساب التوترات الجيوسياسية في الاجتماع، وقررت التمسك بالقصة الأساسية”.

الجدير بالذكر لقد وصفت روسيا عملها في أوكرانيا بأنه “عملية خاصة” وتقول إنه ليس لديها خطط لاحتلال البلاد.

وعلى صعيد آخر، قبل المحادثات الوزارية الكاملة، تجتمع لجنة وزارية أصغر تُعرف باسم JMMC يمكنها التوصية باتخاذ إجراءات للمجموعة الأوسع في الساعة 1200 بتوقيت جرينتش. 

كما قال مصدر خليجي إن نصف الساعة المخصص لذلك الاجتماع، وهو أقصر من المعتاد، يشير إلى عدم وجود خطة لتغيير خطط الإنتاج الحالية.

هذا وقالت الولايات المتحدة مرارًا وتكرارًا إنها تود زيادة أوبك + بمقدار أكبر، لكن عددًا قليلاً فقط من الدول لديها طاقة إنتاجية فائضة، بما في ذلك السعودية زعيمة أوبك الفعلية وجارتها الخليجية الإمارات.

لا يزال لدى أوبك + 2.6 مليون برميل يوميا من التخفيضات التي تتوقع التخلص منها بنهاية سبتمبر، بينما انتعش الطلب على النفط بشكل حاد مع تضاؤل ​​الوباء، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط بشكل حاد.

في نفس السياق، جدد مجلس الوزراء السعودي، يوم أمس الثلاثاء، تأكيد التزامه باتفاق أوبك +، بينما أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مكالمة هاتفية مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

امتنعت الإمارات، الحليف الوثيق للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، عن التصويت في 25 فبراير على قرار لمجلس الأمن الدولي يدين تصرفات موسكو في أوكرانيا.

تحقق أيضا

منظمة الأوبك ترى النصف الأول من 2021 محفوف بمخاطر هابطة لماذا؟!

لماذا ترى أوبك تراجع في الطلب على النفط في 2022 بخلاف وكالة الطاقة الدولية؟

خفضت منظمة أوبك اليوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022 للمرة الثالثة …