نور تريندز / التقارير الاقتصادية / بنك إنجلترا يرفع أسعار الفائدة إلى أقصى حد منذ عام 1995
بنك إنجلترا يٌبقي على سعر الفائدة
بنك إنجلترا

بنك إنجلترا يرفع أسعار الفائدة إلى أقصى حد منذ عام 1995

رفع بنك إنجلترا اليوم الخميس أسعار الفائدة بأكبر قدر منذ 27 عامًا، على الرغم من التحذير من أن الركود الطويل في طريقه إلى الاقتصاد، حيث سارع إلى كبح ارتفاع في التضخم الذي من المقرر الآن أن يصل إلى أعلى 13٪.

وفي ظل ارتفاع أسعار الطاقة الناجم عن الغزو الروسي لأوكرانيا، صوتت لجنة السياسة النقدية التابعة لبنك إنجلترا بنحو 8 -1 على زيادة نصف نقطة مئوية في معدل البنك إلى 1.75٪ – أعلى مستوى منذ أواخر عام 2008 – من 1.25٪.

وتأتي خطوة بنك إنجلترا بعد خطوات عنيفة مماثلة اتخذها البنك المركزي الأوروبي والاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في مواجهة ارتفاع التضخم.

ولكن توقعاته تشير إلى أن بريطانيا تواجه توقعات اقتصادية أكثر كآبة من الولايات المتحدة أو منطقة اليورو، لأن الأسر معرضة لصدمة أسعار الطاقة أكثر من الولايات المتحدة، كما أن الآسر تتمتع بقدر أقل من الحماية المتمثلة في الإجراءات الحكومية من تلك التي تتمتع بها منطقة اليورو.

وكان معظم الاقتصاديين توقعوا الزيادة البالغة 50 نقطة أساس في استطلاع أجرته رويترز مع سعي البنوك المركزية حول العالم لاحتواء ارتفاع الأسعار.

ومن جهته، حذر بنك إنجلترا من أن بريطانيا كانت تواجه ركودًا مع انخفاض من الذروة إلى أدنى مستوى في الإنتاج بنسبة 2.1 ٪، على غرار الركود في التسعينيات ولكن أقل بكثير من الضربة من التي تلقها من كوفيد-19 والانكماش الناجم عن 2008-09 الأزمة المالية العالمية.

وسيبدأ الاقتصاد في الانكماش في الربع الأخير من عام 2022 وينكمش طوال عام 2023 بأكمله، مما يجعله أطول فترة ركود منذ ما بعد الأزمة المالية العالمية.

وفي توقعاته الجديدة، يرى بنك إنجلترا أن التضخم سيتراجع مرة أخرى إلى 2٪ في غضون عامين حيث أثرت الضربة التي لحقت بالاقتصاد على الطلب.

ومن جانبه، وقال أندرو بيلي، محافظ بنك إنجلترا، بعد القرار “إن الصدمة الروسية هي الآن أكبر مساهم في التضخم في المملكة المتحدة. وهناك تكلفة اقتصادية للحرب. وأضاف “لن يحيدنا عن وضع سياسة نقدية لإعادة التضخم إلى هدف 2 في المائة”.

وعلى صعيد آخر، يتعرض بنك إنجلترا لضغوط سياسية متزايدة لمعالجة التضخم بعد أن قالت وزيرة الخارجية ليز تروس إنها ستتطلع إلى تغيير تفويضها إذا فازت في مسابقة قيادة حزب المحافظين وأصبحت رئيسة وزراء المملكة المتحدة.

هذا وتراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار، ووصل إلى أدنى مستوى حول 1.21 دولار بعد القرار المتوقع على نطاق واسع من بنك إنجلترا برفع أسعار الفائدة إلى 1.75٪ ، مما دفع تكاليف الاقتراض إلى أعلى مستوياتها منذ عام 2009.

وعلى الرغم من كونها أكبر زيادة في معدل الفائدة منذ عام 1995 لترويض التضخم، إلا أن الأسواق كانت تسعير وفقًا لموقف أكثر تشددًا، حيث دعم أحد صناع السياسة زيادة أقل بمقدار 25 نقطة أساس بدلاً من 50 نقطة أساس.

تحقق أيضا

منظمة الأوبك ترى النصف الأول من 2021 محفوف بمخاطر هابطة لماذا؟!

لماذا ترى أوبك تراجع في الطلب على النفط في 2022 بخلاف وكالة الطاقة الدولية؟

خفضت منظمة أوبك اليوم الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022 للمرة الثالثة …