نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / 3 أسباب وراء هبوط الأسهم الأمريكية والدولار
الأسهم الآسيوية تواصل تراجعها وسط ترقب قرار الفيدرالي
الأسهم الآسيوية

3 أسباب وراء هبوط الأسهم الأمريكية والدولار

سيطرت السلبية على أسواق المال العالمية الخميس لاجتماع عدة عوامل في إثارة القلق بين المستثمرين بعد يوم واحد من نتائج اجتماع الفيدرالي.

وبعد الإشارات السلبية ذات الصلة بالمسار المستقبلي للاقتصاد الأمريكي في نتائج اجتماع الفيدرالي الصادرة الأربعاء الماضي، جاءت قراءات بيانات التوظيف الأمريكية لتضيف المزيد من القلق إلى حركة سعر الأصول المتداولة في الأسواق بعد أن ألقت الضوء على ارتفاع في مطالبات إعانات البطالة في الولايات المتحدة.

وفي الساعات الأخيرة من يوم التداول الخميس، خرجت تصريحات من قبل أعلى سلطات صحية في الولايات المتحدة محذرة من أن ارتفاع أعداد الإصابات بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا، المعروفة بدلتا، قد تسبب مشكلات كبيرة.

نتائج اجتماع الفيدرالي

قالت نتائج الفيدرالي الصادرة الأربعاء الماضي إن “بعض الأعضاء يرون أن حجم مشتريات الأصول قد يتقلص في وقت أقرب مما كانوا يتوقعون”.

وأضافت النتائج أن عددا من أعضاء لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة رأوا أن “شروط الفيدرالي للبدء في تقليص أو وقف مشتريات الأصول قد تتحقق في وقت قريب”.

ورجح هؤلاء الأعضاء أن “مخاطر ارتفاع التضخم تتصاعد” إلى حدٍ بعيد في الفترة الأخيرة، مؤكدين أن هناك مزايا وفوائد لتقليل حجم مشتريات الأصول.

وكانت تلك التصريحات من العوامل السلبية التي أثرت في الأسهم الأمريكية، إذ ألقت الضوء على إمكانية رفع الفيدرالي يده عن دعم الاقتصاد من خلال وقف شراء الأصول ورفع الفائدة.

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي إلى 34363 نقطة عقب تعرضه لخسائر بحوالي 318 نقطة أو 1.00% . كما هبط مؤشر ستاندردز آند بورس500 إلى 4313 نقطة بعد أن فقد حوالي 43 نقطة أو 1.00%. وتراجع ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة أيضا إلى14509 نقطة بخسائر بلغت 155 نقطة أو أكثر 1.01%.

البيانات الاقتصادية

ارتفع عدد مطالبات إعانات البطالة المقدمة إلى وزارة العمل في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إلى 373 ألف مطالبة مقابل القراءة المسجلة الأسبوع السابق التي سجلت 373 ألف مطالبة، وهو ما جاء أعلى من التوقعات التي أشارت إلى هبوط إلى 350 ألف مطالبة.

كما تراجع إجمالي عدد المستفيدين من إعانات البطالة في الولايات المتحدة إلى 3.339 مليون مستفيد مقابل القراءة السابقة التي سجلت 3.484 مليون مستفيد، لكن هذا التراجع استقر بالمؤشر فوق المستويات التي كانت السوق تتوقعها، إذ أشارت إلى 3.335 مليون مستفيد.

وارتفع الإقبال على شراء سندات الخزانة الأمريكية منذ مستهل التعاملات اليومية الخميس بسبب الحالة التي سيطرت على الأسواق منذ صدور بيانات التوظيف السلبية الخميس وظهور نتائج اجتماع الفيدرالي التي أثارت مخاوف اقتراب البنك المركزي من التقييد النقدي رغم ما تمتعت به من توازن الأربعاء الماضي.

وتراجع العائد على سندات الخزانة الأمريكية بسبب تلك المخاوف إلى 1.304% مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1.319%. وارتفعت العائدات على هذا النوع من الأوراق المالية إلى أعلى مستوى له في الجلسة الحالية عند 1.323% مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.246%.

دلتا

قالت روشيل والينسكي، مدير معهد مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، إن “الارتفاع في عدد الحالات المصابة بسلالة دلتا من فيروس كورونا يُعد معضلة”.

وأضافت أن “الولايات المتحدة تشهد ارتفاعا في عدد حالات الإصابة بكوفيد19 في المخيمات والأحداث المجتمعية”.

وتابعت: “93% من الحالات الجديدة المصابة بكوفيد19 يأتون من دول تقل فيها نسبة التحصين باللقاحات المضادة لفيروس كورونا عن 40% من سكانها”.

جاءت تلك التصريحات لتضيف المزيد من السلبية إلى الأسواق عندما وضعت جنبا إلى جنب مع إشارات سلبية من نتائج اجتماع الفيدرالي الأربعاء الماضي والبيانات السلبية التي ألقت الضوء على زيادة في أعداد مطالبات إعانات البطالة الأمريكية الخميس.

تحقق أيضا

منطقة اليورو: معدل التضخم يتزيد أكثر من المتوقع في يناير

كيف اختلفت تجربة المركزي الأوروبي مع التضخم عن نظيره الأمريكي؟

أقر صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي بأن دفعهم الجديد لتعزيز توقعات التضخم قد يستغرق …