نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / ما هي الأسباب التي دعمت صعود اليورو في الآونة الأخيرة؟
اليورو، أسواق العملات ، أسواق الفوركس
اليورو، أسواق العملات ، أسواق الفوركس

ما هي الأسباب التي دعمت صعود اليورو في الآونة الأخيرة؟

قفز اليورو إلى أعلى مستوى له منذ أوائل سبتمبر، حيث شجع الدولار المتعثر التدفقات على العملة الموحدة. فقد ارتفع بما يصل إلى 0.3 ٪، ليتداول عند 1.1930 دولارًا، مدعومًا بزخم أوامر وقف الشراء أعلى مستوى 1.1920 دولار في 9 نوفمبر. 

وفي حال مواصلة اليورو مساره الصاعد، فسيكون المستوى التالي المستهدف هو 1.20 دولار، وهو المستوى الذي تم اختراقه في الأول من سبتمبر للمرة الأولى منذ مايو 2018. 

في المرة الأخيرة التي حدث فيها ذلك، ساعدت التدخلات الكلامية لمسؤولي البنك المركزي الأوروبي على إضعاف اليورو.

هذا وقال أحد المحللين الاقتصاديين في سكويرد فاينانشيال، “لا يزال المضاربون على ارتفاع اليورو مسيطرين حيث يتداولون حول مستوى المقاومة 1.19 دولار، مع تفاؤل بشأن لقاح فيروس كورونا وتخفيف حالة عدم اليقين السياسي في الولايات المتحدة، مما يجعل الأصول ذات المخاطر أفضل”. “الطريق الأقل مقاومة يبقى في الاتجاه الصعودي.”

وثمة عدد من العوامل وراء قوة اليورو أبرزها ضعف الدولار المستمر، التفاؤل بشأن صفقة التجارة مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتراجع الجزئي في الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا والولايات المتحدة.

أما عن السبب الأول،  فقد استفاد اليورو من انخفاض الدولار، حيث إن احتمالية فترة طويلة من السياسة النقدية المتساهلة من جانب الاحتياطي الفيدرالي تلقي بثقلها على الدولار.

وفيما يخص السبب الثاني، يتوقع معظم المستثمرين التوصل إلى صفقة تجارية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حتى لو كانت مجرد صفقة أساسية، مع استمرار بعض المحادثات في العام المقبل.

وثالثًا، دعم التراجع الجزئي في الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا مسار اليورو، حيث أبلغت فرنسا عن 9155 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 يوم أمس الثلاثاء وأعلنت الحكومة عن رفع تدريجي للإغلاق على مستوى البلاد اعتبارًا من يوم السبت.

وعلى صعيد أخر، سجلت حالات الإصابة بفيروس كورونا في بريطانيا إصابة 11299 شخص، وهو أقل عدد منذ الثاني من أكتوبر، وستخفف الحكومة القيود بحلول عيد الميلاد.

لم يتغير اليورو كثيرًا اعتبارًا من الساعة 9:42 صباحًا في لندن، وكذلك كان مؤشر بلومبرج للدولار الفوري، الذي انخفض في وقت سابق بنسبة 0.2 ٪ إلى أضعف مستوى له منذ أبريل 2018.

ومن جهته، قال جون هاردي، رئيس إستراتيجية العملات الأجنبية في ساكسو بنك: “من الواضح أن 1.1900 دولار هي عقبة رئيسية يجب التغلب عليها عند الإغلاق اليومي للهجوم على 1.2000 دولار وما بعده”. “التفاؤل المستقبلي بشأن توقعات النمو العالمي من المرجح أن يكافئ اليورو أكثر من الدولار الأمريكي.”

تحقق أيضا

هل ستنجح الولايات المتحدة في تجنب لعنة ركود سوق التوظيف السابق؟

هل ستنجح الولايات المتحدة في تجنب لعنة ركود سوق التوظيف السابق؟

إنها توقعات جريئة يقول البعض إنها حدود على الخيال: يرى مسؤولو البنوك في وول ستريت …