نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / ما هي أبرز السيناريوهات التي استعرضها تقرير منظمة الأوبك اليوم؟
ما هي أبرز السيناريوهات التي استعرضها تقرير منظمة الأوبك اليوم؟
منظمة أوبك+

ما هي أبرز السيناريوهات التي استعرضها تقرير منظمة الأوبك اليوم؟

عقدت منظمة الأوبك وحلفاؤها اجتماع لجنة وزارية اليوم الثلاثاء من أجل بحث تعديل خطط خفض إمدادات النفط العام المقبل مع استمرار أزمة فيروس كورونا في دفع معدل الطلب جنوبًا.

كان من المقرر الآن إنهاء تخفيضات المجموعة المعروفة باسم أوبك +، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ودول أخرى، والبالغة 7.7 مليون برميل يوميا إلى 5.7 مليون برميل يوميا من يناير.

لكن تدهور توقعات الطلب وزيادة الإمدادات من دول مثل ليبيا دفع أوبك + إلى التفكير في تأجيل أي زيادة في الإمدادات لمدة ثلاثة أو ستة أشهر.

فقد قامت منظمة أوبك + بدراسة السيناريوهات المختلفة لتغيير الاتفاق بشأن تخفيضات الإنتاج وتأثير كل سيناريو على خفض مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بما يتماشى مع متوسط الخمس سنوات.

تجدر الإشارة إلى أن أوبك + فشلت في تحقيق الامتثال الكامل بين جميع أعضاء المجموعة لتخفيضات النفط المتفق عليها في عام 2020. 

وقد طلبت المجموعة من الدول التي لديها زيادة في الإنتاج إجراء تخفيضات إضافية لتعويض ذلك حتى نهاية العام.

ومن جانبها، تتوقع أوبك أن يرتفع الطلب العالمي على النفط بشكل أبطأ في 2021 مما كان يعتقد سابقًا بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

 تشير وثيقة سرية اطلعت عليها وكالة رويترز إلى أن أوبك وحلفاؤها يتوقعون تراجع مخزونات النفط بشكل أكبر في 2021 إذا مدد المنتجون قيود الإمدادات لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، مما يدعم قضية تشديد السياسة بشأن إنتاج الخام العام المقبل.

فلقد كانت مجموعة أوبك + المنتجة قد قررت حتى الوقت الحالي إنتاج مليوني برميل يوميًا في يناير  أو حوالي 2٪ من الاستهلاك العالمي، كجزء من اتفاق سابق للتخفيف المطرد لخفض الإمدادات القياسي الذي تم تنفيذه هذا العام. 

لكن ضعف الطلب دفع أوبك + ، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا ودول أخرى ، إلى التفكير في تأجيل الزيادة.

قال تقرير صادر عن لجنة أوبك + ، المعروفة باسم اللجنة الفنية المشتركة (JTC)، “بالنسبة لعام 2021، من المتوقع أن ينمو الطلب على النفط 6.2 مليون برميل يوميًا على أساس سنوي، وهو ما يمثل تعديلًا هبوطيًا قدره 0.3 مليون برميل يوميًا مقارنة بتقييم الشهر الماضي”.

السيناريو الأول: إذا تم تمديد تخفيضات النفط حتى نهاية مارس 2021، فسوف تنخفض المخزونات التجارية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى 73 مليون برميل فوق متوسط الخمس سنوات في عام 2021.

السيناريو الثاني: إذا تم تمديد اتفاقية الخفض حتى نهاية يونيو، فإن مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ستنخفض وستقف فقط 21 مليون برميل فوق متوسط الخمس سنوات العام المقبل. 

وقالت مصادر في أوبك + يوم أمس الاثنين إن أحد الخيارات للحصول على الدعم هو الإبقاء على القيود الحالية البالغة 7.7 مليون برميل يوميا لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر أخرى، بدلا من تقليص الخفض إلى 5.7 مليون برميل يوميا في يناير.

تراجعت مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في سبتمبر 2020 لكنها لا تزال مرتفعة 212 مليون برميل فوق متوسط الخمس سنوات ، وفقًا لأحدث المعلومات الصادرة عن منظمة أوبك.

بموجب سيناريو الحالة الأساسية للتقرير، ستنخفض مخزونات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وتبقى 125 مليون برميل فوق متوسط الخمس سنوات في نهاية عام 2021، وهو ما يزال انخفاضًا كبيرًا عن مستوى سبتمبر.

فيما تترقب الأسواق اجتماعًا كاملًا ستعقده أوبك + في 30 نوفمبر و 1 ديسمبر لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج لعام 2021.

تحقق أيضا

هل ستتمكن أوبك+ من التوصل لقرار نهائي حيال تخفيضات الإنتاج في اجتماع اليوم؟

هل ستتمكن أوبك+ من التوصل لقرار نهائي حيال تخفيضات الإنتاج في اجتماع اليوم؟

ينعقد الاجتماع الـ 180 لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم في فيينا، ومن المرتقب أن …