نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / ماذا ننتظر من بيانات التوظيف الأمريكية؟

ماذا ننتظر من بيانات التوظيف الأمريكية؟

تتبقى ساعات على ظهور بيانات التوظيف الأمريكية الأهم والأكثر تأثيرا في الأسواق على مدار الشهر، أبرزها مؤشر التغير في توظيف القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة. 

وتأتي تلك البيانات وسط توقعات تراجع نمو الوظائف الأمريكية إلى 400 ألف وظيفة في فبراير الماضي مقابل القراءة المسجلة الشهر السابق التي سجلت نموا بواقع 467 ألف وظيفة. 

وتشير التوقعات أيضا إلى إمكانية هبوط معدل البطالة الأمريكية إلى 3.9% مقابل القراءة السابقة التي سجلت 4.00% في يناير الماضي.

وغالبا ما يتوافر سيناريوهان لبيانات التوظيف الأمريكية شهريا؛ أحدهما إيجابي والآخر سلبي. ويستند كل من السيناريوهين إلى مؤشرات توظيف أولية ظهرت بالفعل في المفكرة الاقتصادية على مدار الأسبوع. 

مع ذلك تتصدر المؤشرات الأولية السلبية المشهد في حين تتراجع المؤشرات الإيجابية التي تتضمن تراجع في معدل تسريح العمالة وإلغاء الوظائف، وفقا لمؤشر تشالنجر لإلغاء الوظائف الذي سجل 15.245 مليون وظيفة أُلغيت في فبراير الماضي مقابل القراءة السابقة التي سجلت 19.064 مليون وظيفة.

كما أشارت قراءة مطالبات إعانات البطالة الأسبوعية إلى تحسن ظهر في تراجع تلك الإعانات إلى 215 ألف مطالبة في الأسبوع المنتهي في 25 فبراير الماضي مقابل القراءة السابقة التي سجلت 233 ألف مطالبة، وهو ما جاء أفضل من توقعات السوق التي أشارت إلى  225 ألف مطالبة. 

السيناريو السلبي

سجلت قراءة مؤشر التغير في توظيف القطاعات غير الزراعية الأمريكية الصادرة عن هيئة المعالجة الإلكترونية للبيانات (ADP) ارتفاعا بواقع 475 ألف وظيفة في فبراير الماضي، وهو ما جاء أقل من القراءة السابقة التي سجلت ارتفاعا بواقع 509 ألف وظيفة. 

وجاءت إيجابية القراءة الفعلية لهذا المؤشر في أنها سجلت مستوى أعلى من توقعات السوق التي أشارت إلى 388 ألف وظيفة.

سجلت قراءة مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصادر عن المعهد الأمريكي لدراسات الإمدادات الثلاثاء ارتفاعا إلى 58.6 نقطة في فبراير مقابل القراءة السابقة التي سجلت 57.6 نقطة، وهو ما جاء أدنى من توقعات الأسواق التي أشارت إلى 58 نقطة. 

لكن مكون التوظيف بالمؤشر هبط إلى 52.9 نقطة مقابل القراءة السابقة لهذا المكون الهام التي سجلت 54.5 نقطة. وجاءت القراءة أدنى من توقعات السوق التي أشارت إلى 54.4 نقطة. 

مع ذلك، هبط مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي الصادر عن وكالة ماركيت لأبحاث السوق إلى 57.3 نقطة مقابل القراء ة السابقة التي سجلت 57.5 نقطة، وهو نفس الرقم الذي أشارت إليه التوقعات. 

وتراجعت قراءة مؤشر مديري المشتريات الخدمي الصادر عن مؤسسة ماركيت لأبحاث السوق إلى 56.5 نقطة في فبراير الماضي مقابل القراءة السابقة التي سجل 59.9 نقطة، وهو ما جاء أدنى من توقعات الأسواق التي أشارت إلى 61 نقطة. 

كما هبط مكون التوظيف في المؤشر 48.5 نقطة الشهر الماضي مقابل القراءة المسجلة الشهر السابق عند 52.3 نقطة، وهو ما جاء أدنى من توقعات الأسواق التي أشارت إلى 53.5 نقطة. 

وارتفع إجمالي عدد المستفيدين من إعانات البطالة الأمريكية إلى 1.476 مليون مستفيد في الأسبوع المنتهي في 18 فبراير مقابل القراءة السابقة التي سجلت 1.474 مليون مستفيد. 

ومن المرجح أن التراجع المتوقع في معدل نمو الوظائف في الولايات المتحدة قد يدعم ارتفاع الدولار الأمريكي على حساب الأسهم الأمريكية التي تستمر في التأثر سلبا بالبيانات الاقتصادية السلبية.

تحقق أيضا

الولايات المتحدة: تفاؤل الشركات الصغيرة لا يزال قويًا

الاقتصاد الأمريكي: من مخاوف الركود إلى النمو والخطوات القادمة

فاجأ الاقتصاد الأمريكي الكثيرين من المحللين والمستثمرين في عام 2024 بعد أن تحولت المخاوف المبكرة …