نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / لماذا صعدت أسهم وول ستريت للجلسة الثانية على التوالي؟
الأسهم العالمية، الدولار، وول ستريت

لماذا صعدت أسهم وول ستريت للجلسة الثانية على التوالي؟

أنهت أسواق المال تعاملاتها بتفاؤل أدى إلى صعود الأسهم الأمريكية للجلسة الثانية على التوالي بعد تراجع في مخاوف السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا والتحسن في البيانات الأمريكية.

تراجعت مخاوف السلالة شديدة التحور من فيروس كورونا أوميكرون، وذلك استنادا إلى تقارير غير مؤكدة تداولها المستثمرون في أسواق المال العالمية أشارت إلى أن المتحور الجديد أقل خطرا على الحياة من المتحور دلتا.

وارتفع مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي الصادر عن كونفرنسبورد إلى 115.8 نقطة في ديسمبر الجاري مقابل القراءة السابقة التي سجلت 111.9 في نوفمبر الماضي، وهو ما تجاوز توقعات الأسواق التي أشارت إلى 111.00 نقطة.

وأنهت بورصة نيويورك تعاملاتها بارتفاعات كبيرة بسبب تراكم العوامل الإيجابية في الأسواق على مدار يومين من التطورات التي لعبت لصالح شهية المخاطرة في الأسواق.

وارتفع داو جونز الصناعي إلى 36656 نقطة بعد مكاسب بحوالي 165 نقطة أو 0.5% مع ارتفاع ستاندردز آند بورس500 إلى 4683 نقطة بعد أن أضاف حوالي 34 نقطة أو 0.75%. وارتفع ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة أيضا إلى 15482 نقطة عقب ارتفاع بحوالي 142 نقطة أة 1.0% ليكون الأعلى ارتفاعا بين مؤشرات بورصة نيويورك.

الدولار الأمريكي يعاني

لم يتمكن الدولار الأمريكي من الصعود منذ مستهل التعاملات في وول ستريت الأربعاء وحتى ختام التعاملات اليومية بسبب تلك العوامل إيجابية.

وهبط مؤشر الدولار، الذي يوفر صورة واضحة لأداء الدولار الأمريكي مقابل سلة العملات الرئيسية، إلى 96.12 نقطة مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 96.49 نقطة.

وكان منطقيا أن يستغل الذهب هذا التراجع في حركة سعر العملة الأمريكية في تحقيق صعود كاد أن يخرج به من نطاق التداول الضيق الذي يستمر بداخله في الفترة الأخيرة.

وتمكنت العقود الآجلة للذهب من الصعود بسبب الهبوط الذي تعرض له الدولار الأمريكي في يوم التداول الأربعاء.

وارتفعت العقود الآجلة للمعدن النفيس إلى 1802 دولار للأونصة مقابل الإغلاق اليومي المسجل في جلسة الثلاثاء الماضي عند 1788 دولار للأونصة.

وهبطت عقود الذهب إلى أدنى مستوى لها في يوم التداول المنقضي عند 1785 دولار مقابل أعلى المستويات الذي سجل 1804 دولار.

واستغل اليورو أيضا ضعف الدولار الأمريكي ليتغلب على قدر كبير من السلبية حاصر الأسواق في أوروبا بسبب تصاعد مخاوف سلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا واتخاذ عدد كبير من دول أوروبا قرارات بالعودة إلى قيود وقواعد صارمة من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا.

وارتفع زوج اليورو/ دولار  إلى 1.1330 مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1.1282. وهبط الزوج إلى أدنى مستوى له على مدار يوم التداول الأربعاء عند 1.1264 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.1342.

وأعلنت ألمانيا أنه بداية من 28 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، سوف تعود البلاد إلى فرض قيوج على تجمعات اليت يصل عددها إلى عشرة أشخاص، مع إغلاق الملاهي الليلية. كما تُقام مباريات كرة القدم بدء من ذلك التاريخ بدون جمهور.

 وأصدرت البرتغال قرارات بإغلاق الحانات والملاهي الليلية اعتبارا من 26 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. كما جعلت السلطات العمل من المنازل “إجباريا” بداية من التاسع من يناير/ كانون الثاني المقبل ووضع حد أقصى للتجمعات بعشرة أشخاص.

ومن المقرر أن تُغلق المطاعم في فنلندا في العاشرة مساء على الأكثر في 24 ديسمبر/ كانون الأول وسط تقارير تشير إلى وصول معدل العدوى في البلاد إلى مستويات قياسية. كما يبدأ إغلاق المطاعم في السادسة مساء بتوقيت فنلندا في 28 ديسمبر/ كانون الأول الجاري ولمدة ثلاثة أسابيع مع فرض قيود على أعداد الموجودين فيها.

كما سيتوجب على الراغبين في الحصول على تأشيرة شنغن المجانية للتنقل بين دول أوروبا تقديم نتائج سلبية لاختبار الكشف عن فيروس كورونا.

تحقق أيضا

باول، الفيدرالي، الدولار

هل نشهد تحولا في السياسة النقدية للفيدرالي قريبا؟

كان العنوان الرئيسي لتعاملات أسواق المال العالمية في فترة التداول الأمريكية في سوق العملات العالمية …