نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / لماذا تراجع الدولار الأمريكي واليورو والنفط؟
أسواق العملات ، أسواق الفوركس ، تداول العملات
أسواق العملات ، أسواق الفوركس ، تداول العملات

لماذا تراجع الدولار الأمريكي واليورو والنفط؟

رغم الارتفاع الحاد في معدل التضخم في الولايات المتحدة، إذ كان من المفترض أن يؤدي ذلك إلى تصاعد توقعات رفع الفائدة والاتجاه إلى التقييد النقدي من خلال تقليل أو وقف مشتريات الأصول، وهي الممارسات النقدية التي من شأنها، حال اتباعها من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، أن توفر بيئة تسمح بصعود العملة الأمريكية .

وهناك سببان لعدم ارتفاع الدولار بعد ظهور بيانات أسعار المستهلك الأمريكي؛ الأول هو أن الأسواق كانت تثمن، أي تتوقع إلى حدٍ يرقى إلى اليقين،  الارتفاعات الحادة في قراءات التضخم التي ظهرت الخميس وهو ما لم يجعل مؤشرات التضخم من المحركات الهامة للأسواق.

ويشير العامل الثاني إلى أن هو أن المستثمرين في أسواق المال يتوقعون المزيد من تسامح بنك الاحتياطي الفيدرالي مع ارتفاع التضخم وعدم اللجوء إلى رفع الفائدة لمقاومته في وقت قريب، وذلك لتوافر قناعة لدى جيروم باول، رئيس مجلس محافظي الفيدرالي، وشركاه في البنك المركزي بأن هذه الارتفاعات الكبيرة في معدل التضخم مؤقتة ولأسباب انتقالية وسوف تزول عندما يستعيد السوق التوازن بين العرض والطلب.

صدمة اليورو

يتراجع اليورو منذ مستهل التعاملات الصباحية رغم التفاؤل انتقل إلى الأسواق حيال المسار المستقبلي للاقتصاد الأوروبي من بيان الفائدة الصادر عن البنك المركزي الأوروبي من وتصريحات رئيسة مجلس محافظي البنك المركزي.

قرر المركزي الأوروبي الخميس تثبيت الأوضاع على صعيد السياسة النقدية كما هي مع رفع تقديرات النمو والتضخم لمنطقة اليورو يف الفترة المقبلة.

ويبدو أن اليورو اختار التأثر برفع المركزي الأوروبي تقديرات التضخم في الفترة المقبلة علاوة على إشارات لاجارد إلى أن المركزي الأوروبي سوف ينشر سيناريوهين للمسار المستقبلي للتضخم في وقت قريب.

وقالت لاجارد إن “التكهنات بخصوص التضخم تستمر في الإشارة إلى مستويات أدنى من هدف البنك المركزي”، وهي التصريحات التي أثارت حالة من الريبة عند وضعها إلى جانب رفع البنك المركزي التقديرات المستقبلية للتضخم، مما يعكس حالة من الضبابية تحيط بمستقبل العملة الأوروبية الموحدة.

وتراجع اليورو/ دولار إلى مستوى 1.2173 مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1.2177. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له في يوم التداول الجاري عند 1.2194 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.2143.

صدمة النفط

تجاهل كل العوامل الايجابية وركز على قرار الولايات المتحدة إلغاء العقوبات على مسؤولين إيرانيين، من بينهم مسؤول في قطاع النفط، مما أثار توقعات باقتراب إلغاء الحظر على صادرات النفط الإيراني، مما يزيد المعروض العالمي من النفط بعد إضافة هذه الصادرات إليه، وينعكس سلبا بطبيعة الحال على الأسعار العالمية للنفط.

ورفع البيت الأبيض العقوبات المفروضة على ثلاثة من الشخصيات الإيرانية، من بينهم مسؤول في قطاع النفط الإيراني، وتوقعت الأسواق أن رفع العقوبات عن الأفراد ما هو إلى خطوة على الطريق تمهد لرفع باقي العقوبات الاقتصادية التي تفرضها واشنطن على طهران، وهو ما يمهد الطريق أمام رفع الحظر عن صادرات النفط الإيراني.

ويلعب رفع العقوبات عن صادرات النفط الإيراني دورا بارزا في حركة سعر الخام الأسود، إذ برفع تلك العقوبات، يُضاف جزء كبير من إنتاج إيران إلى المعروض العالمي للنفط، وهو ما ينعكس سلبا على الأسعار العالمية.

تحقق أيضا

منطقة اليورو: مؤشر ثقة المستهلك يتراجع كما هو متوقع

عوامل قد تعزز احتمالات هبوط اليورو في الفترة المقبلة

أنهى اليورو مسلسلا من الصعود المستمر امتد لسبعة أيام تداول على التوالي متحدثا عددا كبيرا …