نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / تصريحات من أروقة الفيدرالي غيرت اتجاه الأسواق
شرح الفوركس
أسواق الفوركس ، أسواق العملات ، تداول العملات

تصريحات من أروقة الفيدرالي غيرت اتجاه الأسواق

انتهت تعاملات الثلاثاء في أسواق المال بحالة من الإيجابية أدى إلى تراجع في حركة سعر الدولار الأمريكي والعقود الآجلة للذهب مع ارتفاع أصول المخاطرة. 

وجاءت الإيجابية من عدة مصادر، أبرزها استيعاب المستثمرين في أسواق الأسهم تصريحات جيروم باول، رئيس مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، التي أشار خلالها إلى أنه من الممكن أن يتم رفع الفائدة بأكثر من 25 نقطة أساس في الاجتماعات المقبلة للجنة السوق الفيدرالية المفتوحة.

وكان بطل القصة في استيعاب تلك التصريحات مسؤولين بارزين في الفيدرالي رجحوا أن سرعة وحجم رفع الفائدة قد لا يتجاوز ما شهدته في قرار الفائدة الصادر في مارس الجاري، أبرزهم رئيسة الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي.

واستبعدت ماري دالي، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، الثلاثاء أن ترفع الفائدة إلى مستوى 2.00% بنهاية 2022.

وقالت عضوة مجلس محافظي بنك الاحتياطي الفيدرالي، إن الوباء هو المتهم الأول وراء الارتفاعات الحادة في معدل التضخم بطريقة أو بأخرى، مؤكدة أن “التضخم مرتفع للغاية”.

وأضافت: “لدينا طلب مدعوم بالسياسة النقدية وسلاسل توريد هشة، وهي الصفة المثالية لارتفاع التضخم. وبالمضي قدما، أعتقد أن بعض هذه الأوضاع قد تتغير، مما يساعد على استعادة التوازن بين العرض والطلب”.

وتوقعت أيضا أن تتراجع الاضطرابات في سلاسل التوريد، مؤكدة أنها بدأت ترى إشارات إلى استقرار توقعات التضخم. 

واستوعبت أسواق الأسهم الأمريكية التصريحات المغالية في التأكيد على إمكانية لجوء الفيدرالي إلى وتيرة أسرع وأكثر حدة في التعامل مع رفع الفائدة، والتي أدلى بها رئيس الفيدرالي جيروم باول الاثنين الماضي، وهو ما أدى إلى زوال حالة السلبية من الأسواق وارتفاع الأسهم الأمريكية منذ مستهل تعاملات الثلاثاء.

وارتفع داو جونز الصناعي إلى 34791 نقطة بعد مكاسب بحوالي 238 نقطة أو 0.7%. كما ارتفع ستاندردز آند بورس500 إلى 4504 نقطة بعد إضافة 44 نقطة أو حوالي 1.00%. 

وأضاف ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة أيضا 235 نقطة أو 1.7% مقارنة بإغلاق الجلسة الماضية، مستقرا عند 14070 نقطة.

“التضخم لن يعود إلى 2.00%”

مقابل الارتفاع في الأسهم الأمريكية، تراجع الدولار الأمريكي جراء التقليل من شأن توقعات الرفع العنيف لمعدل الفائدة الفيدرالية عقب خروج تصريحات من أروقة الفيدرالي. 

كما هبطت العقود الآجلة للذهب بضغط من ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية التي حققت ارتفاعا إلى أعلى المستويات منذ مايو 2019.

وقالت لوريتا ميستر، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، الثلاثاء إن رفع الفائدة من قبل لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة يبدو “ملائما”.

وأضافت: “أدعم بشدة قرار الفيدرالي الصادر الأسبوع الماضي، وأرى أن رفع الفائدة إلى 2.5% حتى نهاية العام الجاري مع رفع الفائدة إلى مستويات أعلى العام المقبل”.

ورجحت أن الفيدرالي قد يزيد أو يقلل من سرعة رفع الفائدة في النصف الثاني من 2022، وفقا للتطورات على صعيد معدل التضخم.

وأكدت أن التضخم يمثل التحدي “رقم 1” أمام الولايات المتحدة، مرجحة أن هناك مخاطر متزايدة لإمكانية أن يتحول الارتفاع الحاد للتضخم إلى جزء لا يتجزأ من الاقتصاد الأمريكي.

وأشارت إلى أن “مخاطر ارتفاع التضخم الناتجة عن الحرب في أوكرانيا تفوق مخاطر هبوط النمو الأمريكي”.

وأكدت أن الفيدرالي يحتاج إلى اتخاذ إجراء للتقليل من الطلب المفرط، مشددة على أن انعدام اليقين حيال النظرة المستقبلية متوسطة الأجل لا يزال يتزايد. 

وتوقعت أن يتضمن النموذج المعياري للأوضاع الاقتصادية أن يستمر النمو في الارتفاع فوق المستويات التي تشير إليها التوقعات علاوة على استمرار تحسن أوضاع سوق العمل.

وأوضحت أن الزيادة الحالية في الأجور لا تتوافق مع استقرار الأسعار، مرجحة أن التضخم قد يتراجع، لكنه لن يعود إلى 2.00% هذا العام. 

تحقق أيضا

خام برنت يتراجع للجلسة الثانية على التوالي دون 61 دولار!

كيف تمكن النفط من التعافي؟

تمكن النفط من استعادة الاتجاه الصاعد الثلاثاء بعد توافر عدة عوامل ساعدت الخام الأسود على …