نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / تراجع عائد بعض الشركات رغم تحسن الأرباح في الربع الثالث
أسواق المال ، أسواق الأسهم ، وول ستريت
أسواق المال ، أسواق الأسهم ، وول ستريت

تراجع عائد بعض الشركات رغم تحسن الأرباح في الربع الثالث

على النقيض من الدفعات الإيجابية الصادرة من تقارير الأرباح للربع الثالث من 2021، أشارت بعض تقارير الأرباح الصادرة في اليومين الماضيين إلى استمرار الشركات الأمريكية في إعلان أرباح تفوق التوقعات، لكنها أشارت في نفس الوقت إلى تراجع في عائد تلك الشركات.

وفيما يلي استعراض لأهم هذه الشركات وأسباب تراجع العائد الذي رصدته تقارير الأداء المالي الفصلية للفترة المنتهية في سبتمبر الماضي.  

تيسلا

ارتفعت أرباح شركة تيسلا، عملاق السيارات الكهربائية، إلى مستويات فاقت توقعات الأسواق إلى 1.86 دولار للسهم مقابل التوقعات التي أشارت إلى 1.64 دولار للسهم في الربع الثالث من 2021.

بذلك حققت أرباح الشركة زيادة بحوالي 144% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لكم عائد الشركة فشل في الوصول إلى المستويات المرجحة في التوقعات بعد زيادة بحوالي 56.8% فقط.

وشهدت الطلبات التي سلمتها تيسلا العام في الربع الثالث من 2021 زيادة بحوالي 73.2% مقابل تسليم الطلبات في نفس الفترة من العام الماضي، وهو ما قالت الشركة إنه يمثل الدافع الأقوى للارتفاع الذي حققته الأرباح الفصلية.

ولا تزال تيسلا تحتل المركز الأول من حيث حجم نصيبها من السوق العالمي للسيارات الكهربائية الذي يبلغ 14.6% بينما تأتي فولكس فاجن في المركز الثاني عالميا في تصنيع السيارات الكهربائية لتستحوذ على 12.5% من هذا  السوق.

يُذكر أن تيسلا واجهت تحدي كبير منذ بدء العالم معاناة اضطرابات سلاسل التوريد أو ما يُعرف باختناقات المعروض من السلع والخدمات والمنتجات.

أميركان أيرلاينز

سجلت شركة أميركان أيرلاينز للخطوط الجوية خسائر أقل حدة مما أشارت إليه توقعات الأسواق إلى بحوالي 0.99- دولار للسهم مقابل التوقعات التي أشارت إلى 1.1- دولار للسهم في الربع الثالث من 2021.

ورغم أنها الخسار لربع السنة السابع على التوالي، شهد نشاط الشرطة بعض التحسن بسبب التعافي النسب لقطاع السفر حول العالم.

وكان وراء استمرار الخسارة التي تتعرض لها تلك الشركة في الفترة الأخيرة الآثار الناتجة عن انتشار السلالة المتحورة دلتا من فيروس كورونا.

مع ذلك، حققت الشركة عائدات توافقت مع توقعات الأسواق بعد زيادة بحوالي 182.7% في الربع الثلاث من 2021 مقارنة بالعائد الذي دخل إلى المسجل في نفس الفترة من العام الماضي. 

أيه تي آند تي AT&T

حققت شركة أيه تي آند تي (AT&T) أرباحا فاقت توقعات الأسواق، لكن عائد الشركة العاملة في قطاعي الترفيه والتكنولوجيا لم يتمكن من الوصول إلى المستويات التي توقعها المحللون.

وارتفعت أرباح الشركة إلى 0.87 دولار للسهم مقابل التوقعات التي أشارت إلى 0.79 دولار للسهم. لكن عائد أيه تي آند تي تراجع عم المستويات التي أشارت إليها التوقعات عند 41.2 مليار دولار ليتوقف في الربع الثالث من 2021 عند 39.9 مليار دولار.  

وسحقت الشركة توقعات الأسواق فيما يتعلق بارتفاع عدد المشتركين في خدماتها الترفيهية الذي أضيف إليه 928 ألف مشترك جديد في الأشهر الثلاثة المنتهية في سبتمبر الماضي مقابل التوقعات التي أشارت إلى 521 ألف مشترك فقط.

أرباح إنتيل

ارتفعت أرباح شركة إنتيل إلى مستويات أعلى من توقعات محللي الأسواق عند 1.71 دولار للسهم مقابل التوقعات التي أشارت إلى 1.11 دولار للسهم في الربع الثالث من 2021.

لكن الشركة العملاقة لصناعات الكمبيوتر فشلت في تحقيق توقعات العائد ليرتفع عائدها إلى 18.1 مليار دولار مقابر التوقعات التي أشارت إلى 18.24 مليار دولار.

في نفس الوقت، تراجع ذراع تصنيع معالجات الكمبيوتر بإنتيل بحوالي 2.00% في الربع الثالث من العام الجاري، مسجلا عائد بلغ 9.7 مليار دولار.

وقالت الشركة إن مبيعات الكمبيوتر واللابتوب تراجعت إلى حدٍ كبير في تلك الفترة المحاسبية نظرا للعجز الصارخ في الرقائق الإلكترونية، علاوة على عدم توافر باقي المكونات الضرورية التي يحتاج إليها العملاء لتجميع أجهزة الكمبيوتر.

آي بي إم (IBM)

أعلنت شركة آي بي إم (IBM) تحقيق أرباح فاقت توقعات الأسوق في الربع الثالث من 2012 إلى 2.52 دولار للسهم مقابل التوقعات التي أِشارت إلى 2.50 دولار للسهم.

لكن عائد الشركة لم يتمكن من الوصول إلى المستويات التي أشارت إليها التحقيقات، إذ سجل 17.62 مليار دولار مقابل المتوقع الذي أشار إلى 17.77 مليار دولار.

 وأكدت الشركة، في بيان أصدرته الأربعاء الماضي بشأن الأداء المالي في الربع الثالث من 2021، نمو العائد بحوالي 3.00% مقابل العائد المسجل في نفس الفترة من العام الماضي.

كما أكدت تراجع الدخل بحوالي 33.00%  على أساس سنوي أيضا بسبب هبوط هامش النمو إلى 46.4% مقابل الهامش السابق عند 48.%.  

تحقق أيضا

الليرة تحتفظ بزخمها الصاعد وسط تغيير قادة المركزي التركي

هل يتوقف انهيار الليرة التركية بعد التدخل في سعر الصرف؟

نقدم لطفي إلفان، وزير الخزانة والاقتصاد التركي، باستقالته التي قبلها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان …