نور تريندز / التقارير الاقتصادية / التقاريرالإقتصادية اليومية / الملاذ الآمن يستفيد من توترات شرق أوروبا
الدولار الأمريكي يختتم الأسبوع بأداء سلبي لماذا؟!
الدولار الأمريكي

الملاذ الآمن يستفيد من توترات شرق أوروبا

كان العنوان الرئيسي لتعاملات الخميس هو التوترات الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا في شرق أوروبا وما يتعلق بها من تصعيد من قبل الولايات المتحدة وروسيا ظهر على السطح منذ مستهل التعاملات الصباحية. 

وطردت روسيا نائب رئيس البعثة الدبلوماسية الأمريكية إلى موسكو بارت جورمان الخميس، وفقا لبيان الخارجية الأمريكية الذي وصف هذا التحرك بأنه “غير مبرر”.

في المقابل، حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن من أن روسيا قد تبدأ غزو أوكرانيا خلال أيام قليلة، مما زاد من تصاعد مخاوف نشوب صراع في منطقة شرق أوروبا.

واقترح أنتوني بلينكن، وزير الخارجية الأمريكية، عقد اجتماع مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في أوروبا الأسبوع المقبل. 

وجاءت تلك الدعوة عقب أن أوضح بلينكن المزيد من التفاصيل عن المنظور الأمريكي لكيفية غزو روسيا لأوكرانيا وما يدفع الولايات المتحدة إلى التحذير المستمر من ذلك الغزو، هو ما ذكره وزير الخارجية الأمريكي أمام اجتماع لمجلس أمن الأمم المتحدة الذي انعقد الخميس. 

وكان التصعيد المتبادل بين الجانبين سببا في تراجع حاد في شهية المخاطرة في أسواق المال على مدار اليوم، مما أدى إلى هبوط أصول المخاطرة في مقدمتها الأسهم الأمريكية. 

وأنهت الأسهم الأمريكية تعاملات الخميس بتراجع بسبب التصعيد بين الولايات المتحدة وروسيا أعاد إلى المشهد مخاوف التوترات الجيوسياسية في منطقة شرق أوروبا. 

وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي إلى 34471 بعد خسارة حوالي 460 نقطة أو 1.4%. كما هبط مؤشر ستاندردز آند بورس500 إلى 4414 نقطة ليفقد حوالي 60 نقطة أو 1.4%. وتراجع ناسداك للصناعات التكنولوجية الثقيلة أيضا إلى مستوى 13889 بخسائر بلغت نسبتها 1.6%. 

وأنهى اليورو تعاملات الخميس بهبوط بسبب مستجدات الأحداث في أوروبا الشرقية التي ألقت الضوء على تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن أوكرانيا بعد يومين من إعلان روسيا سحب جزء من قواتها على الحدود مع أوكرانيا إلى مواقع انتشارها المعتادة. 

وهبط اليورو/ دولار إلى 1.1359 مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1.1371. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له على مدار يوم التداول المنقضي الخميس عند 1.1386 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.1323.

النفط والملاذ الآمن 

عكست الأسعار العالمية للنفط اتجاهها، محققة مكاسب جديدة في ختام تعاملات الخميس بدفعة من عودة التوترات في شرق أوروبا إلى احتلال عناوين الأخبار الرئيسية من جديد. 

ووسط هذا التصعيد المتبادل بين واشنطن وموسكو، ارتفعت العقود الآجلة للنفط إلى مستوى 91.54 دولار للبرميل مقابل الإغلاق المسجل في الجلسة الماضية عند 90.61 دولار للبرميل. 

وهبطت الأسعار العالمية للنفط إلى أدنى مستوى لها في جلسة الخميس عند 90.64 دولار مقابل أدنى المستويات الذي سجل 93.34 دولار. 

ودفع التصعيد بين الولايات المتحدة وروسيا بسبب أوكرانيا الذهب إلى أعلى المستويات منذ يونيو الماضي بعد إجراءات دبلوماسية جذرية اتخذتها موسكو ضد البعثة الدبلوماسية الأمريكية وتشديد الرئيس الأمريكي جو بايدن على وجود مخاوف حيال إمكانية غزو روسيا لأوكرانيا في وقت قريب.

وارتفع الذهب إلى مستوى 1897 دولار للأونصة في جلسة الخميس مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 1869 دولار للأونصة. 

وبدأ الدولار الأمريكي رحلة صعود الخميس بدفعة من تجدد مخاوف التوترات الجيوسياسية في منطقة شرق أوروبا بعد تصعيد من الجانبين الأمريكي والروسي. 

وهبطت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات إلى 1.980% مقابل الإغلاق اليومي الماضي الذي سجل 2.042%.

وبلغ أعلى مستوى لتلك العائدات على مدار جلسة الخميس 2.042% مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.959%.

تحقق أيضا

الولايات المتحدة: تفاؤل الشركات الصغيرة لا يزال قويًا

الاقتصاد الأمريكي: من مخاوف الركود إلى النمو والخطوات القادمة

فاجأ الاقتصاد الأمريكي الكثيرين من المحللين والمستثمرين في عام 2024 بعد أن تحولت المخاوف المبكرة …