نور تريندز / التقارير الاقتصادية / الاقتصاد العالمي لا يعاني من أزمة طاقة فقط
معلومات الطاقة الأمريكية، النفط الأمريكي، النفط الصخري
معلومات الطاقة الأمريكية، النفط الأمريكي، النفط الصخري

الاقتصاد العالمي لا يعاني من أزمة طاقة فقط

تجلت أزمة الطاقة في أوضح صورها على مدار تعاملات الأسبوع الماضي، خاصة بعد أن ارتبطت بصلة وثيقة باضطرابات سلاسل التوريد والعجز الصارخ في العديد من السلع والمنتجات على مستوى العالم.

وبدأت الأزمة منذ منتصف سبتمبر الماضي تحديدا في الصين بعد الارتفاع الكبير في أسعار الفحم، الذي تعتمد عليه ولايات كبرى في البلاد في توليد حوالي ثلثي الطاقة الكهربائية، مما أدى إلى انقطاع التيار عن مئات الآلاف من المنازل والمصانع ووحدات الإنتاج لدى ثاني أكبر اقتصادات العالم وأكبر قوة صناعية على مستوى العالم.

وعلى مدار الأسبوعين الماضيين، ظهرت مخاوف العجز المحتمل في المعروض من الغاز الطبيعي في أوروبا، وهو ما وصل بأسعار الغاز الطبيعي إلى مستويات قياسية على مستوى العقود الآجلة مع ارتفاع العقود الفورية الهولندية للغاز الطبيعي إلى أعلى المستويات في تاريخها.

وارتفعت أسعار النحاس العالمية إلى أعلى المستويات منذ يوليو الماضي مع عودة أسعار الألومنيوم إلى أعلى المستويات منذ 2008.

كما استعادت العقود الآجلة لخام برنت الاتجاه الصاعد بعد يومين من الهبوط لتكتمل منظومة الارتفاع الحاد في أسعار السلع التي تمثل الوقود الأساسي للبورصة البريطانية.

وأصبح الأمر لا يقتصر على أزمة في الطاقة فقط، إذ يعاني الاقتصاد العالمي من عجز في الرقائق الإلكترونية نتيجة للخلل في سلاسل التوريد علاوة على أزمة أخرى في المعروض من العمالة في بعض القطاعات الاقتصادية.

أعلنت شركة أبل الثلاثاء الماضي إنها سوف تخفض إنتاج أجهزة الهاتف الذكي iPhone نظرا لأزمة الشرائح الإلكترونية التي تجتاح العالم منذ عدة أشهر بسبب اختناقات المعروض واضطرابات سلاسل التوريد العالمية في الفترة الأخيرة.

وأكد الشركة الأمريكية العملاقة أنها خفضت أهداف الإنتاج الخاصة بجهاز الهاتف الذكي من طراز iPhone13 وسط تقارير عن صعوبة بالغة تواجهها شركات أمريكية، أبرزها برودكوم وتكساس إنسترومنت، في توفير شرائح أشباه الموصلات المستخدمة في تصنيع تلك الهواتف.

وحذر ريتشارد كلاريدا، نائب رئيس الفيدرالي، أدلى بها الأسبوع الماضي من أن سوق العمل الأمريكي قد يعاني من عجز في بعض فئات العمالة في الفترة المقبلة رغم تأكيده على أن أوضاع التوظيف تحرز تقدما ملحوظا في الفترة الأخيرة.

تحقق أيضا

سيتي جروب، نتائج الشركات، الأرباح الفصلية

سيتي جروب: فرص حدوث ركود عالمي تقترب من 50٪

تتوقع مؤسسة سيتي جروب احتمال حدوث ركود عالمي بنسبة 50 ٪ تقريبًا، حيث تسارع البنوك …