نور تريندز / التقارير الاقتصادية / النفط وسياسات إنتاج أوبك والذهب ينتظر نتائج اجتماع الفيدرالي
الأوبك تٌبقي على توقعاتها للنمو في 2021 كما هي!
النفط، منظمة الأوبك،

النفط وسياسات إنتاج أوبك والذهب ينتظر نتائج اجتماع الفيدرالي

تناول محمد حشاد، مدير قسم الأبحاث والتطوير في نور كابيتال، وعضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين، في إطار لقائه مع تلفزيون دبي أبرز تطورات أسواق المال وأسعار النفط

أولا: النفط

تدور داخل أسواق النفط أحداث كثيرة والجميع يترقب اليوم نتائج اجتماع الأوبك، وبسؤاله عن توقعاته وتأثير ذلك على أسعار النفط، قال حشاد إن الأنظار معلقة بالفعل بالأوبك واجتماعها الذي تم تأجيله مرتين خلال الأيام الماضية. 

وفي الجمعة الماضية اتفق الأعضاء على التصويت على زيادة الإنتاج بنحو مليوني برميل يوميا بداية من سبتمبر وحتى ديسمبر 2021. ولكن تم التأجيل بناء على رغبة دولة الإمارات واعتراضها على أن تكون هذه الزيادة مشروطة، حيث أنها ترغب في زيادة حصتها الإنتاجية.

وفي حال لم يتم التوصل إلى اتفاق، يعتقد “حشاد” أن الدول الحلفاء سوف تلتزم بنفس الخطة السابقة والتي دفعت أسعار النفط إلى مكاسب تخطت ال40% منذ بداية عام 2021. وعليه، ستكون هناك المزيد من الارتفاعات.

أما في حال الموافقة على زيادة الإنتاج، فسيؤثر ذلك سلبا على حسب كمية الإنتاج التي ستقرر الدول الأعضاء زيادتها. 

وبسؤاله هل يتوقع قيام إيران بزيادة إنتاجها بشكل أكبر وعودة النفط الإيراني للسوق، أجاب “حشاد” أنه في هذا الوقت من الهدنة قوى الغرب والولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا ما بين اتفاقية إيران، والتي سوف تمتد إلى فترات أطول لحين أن تكشف الإدارة الإيرانية عن نواياتها في التعامل مع هذا الملف.

ثانيا: الدولار الأمريكي

ما السبب وراء عودة قوة الدولار وارتفاعاته؟ وهل سيستمر في الارتفاع؟  أشار “حشاد” إلى أن الدولار استمد قوته من بيانات الوظائف الأمريكية التي صدرت الأسبوع الماضي والتي جاءت أفضل من التوقعات بشكل كلير فقد استطاع الاقتصاد الأمريكي إضافة 850 ألف وظيفة الشهر الماضي مما دعم الدولار.

ويعتقد حشاد أن هذا دليل على أن الفيدرالي برفع أسعار الفائدة على المدى القريب وفي وقت أقرب من ذاك الذي توقعته الأسواق، لأن سوق العمل الأمريكي يؤدي بشكل جيد. كما أن أرقام التوظيف كشفت عن تحسن واضح في أداء الاقتصاد الأمريكي، مما قد يجبر الفيدرالي في التخلي عن النهج التيسيري وبدء رفع الفائدة بشكل تدريجي. 

ثالثا: تطورات فيروس كورونا

حذرت كل من الولايات المتحدة وأوروبا من فيروس دلتا المتحور لفيروس كورونا، فهل سيكون هناك تأثير لهذا الفيروس المتحور خصوصا لأسعار الذهب التي تشهد ارتفاعات.

أوضح “حشاد” أن الذهب حاول بالفعل التعافي وابتعد عن أدنى مستوى له في عدة شهور 1750 دولار للأونصة الواحدة. غير أنه يرى أن صعود الذهب لا يزال ضعيف ويفتقر إلى الزخم الصاعد نتيجة الضغط الإيجابي القادم من أداء الدولار الأمريكي.

كما يرى حشاد أن استقرار التداول دون مستوى 1800 بيزيد من السلبية، حيث إن الذهب ينتظر المزيد من المحفزات الاقتصادية على رأسهم اجتماع اللجنة المفتوحة الفيدرالية خلال المرتقب خلال الأسبوع الجاري، والذي سوف يعطينا إشارات واضحة عن إمكانية رفع الفائدة وبقاء الذهب عند هذه المستويات. 

تحقق أيضا

وول ستريت ، الأسهم الأمريكية ، المؤشرات الأمريكية

وول ستريت تختار التأثر بسلبيات بيان الفيدرالي وتصريحات باول

أنهت الأسهم الأمريكية تعاملاتها الأربعاء بأداء يميل إلى الهبوط بعد إصدار الفيدرالي قرارات السياسة النقدية …