نور تريندز / التقارير الاقتصادية / اجتماع “أوبك+” المقبل.. ماذا سيقدم للسوق وهل تتفق السعودية وروسيا؟
أوبك،باركيندو، النفط
أوبك،باركيندو، النفط

اجتماع “أوبك+” المقبل.. ماذا سيقدم للسوق وهل تتفق السعودية وروسيا؟

حالة من الترقب والتركيز تشهدها أسواق النفط خلال الأيام الحالية مع اقتراب موعد انعقاد اجتماع منظمة “أوبك+” وحلفاؤها يوم الخميس المقبل 5 ديسمبر 2019.

ويأتي هذا الاجتماع الذي يعقد في فيينا، وسط خلافات بين أكبر منتجين للنفط في العالم السعودية وروسيا، حيث سيناقش الاجتماع كيفية التدخل بشكل إيجابي في السوق لإنقاذ أسعار النفط، التي من المتوقع أن يتم رفعها إلى فوق مستويات 65 دولاراً للبرميل.

وقالت مصادر لـ”رويترز” إن الرياض تريد مفاجأة السوق من خلال السعي لإقناع “أوبك +”، لزيادة خفض الإمداد الحالي البالغ 1.2 مليون برميل يومياً بمقدار 400 ألف برميل يومياً، إذ تسعى الرياض لرفع أسعار النفط لتحقيق التوازن في ميزانيتها ودعم تسعير الطرح العام الأولي لأرامكو.

في المقابل تريد شركات النفط الروسية الإبقاء على اتفاقية تمديد خفض الإنتاج التي حتى نهايتها في مارس المقبل دون تغيير، وسيعرض وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ذلك في اجتماع فيينا.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر، إنه يتوقع أن يكون اجتماع أوبك وحلفاؤها يوم الخميس المقبل ذا طابع بناء، مشيراً إلى أن موسكو لم تقرر موقفها حيال المبحاثات بشأن فرض قيود إنتاج إضافية محتملة.

من جانبه، يرى وحيد علي كبيروف الرئيس التنفيذي لشركة “لوك أويل” ثاني أكبر شركة روسية لإنتاج النفط، أن زيادة تخفيضات إنتاج النفط في فصل الشتاء ليس من الجيد على الأخص بالنسبة لروسيا.

وكانت أوبك أقرت خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً منذ بداية العام الجاري، كما وافقت فيما بعد على استمرار وتيرة الخفض حتى مارس المقبل.

وتوقع بنك جولدمان ساكس أن منظمة أوبك وحلفاؤها ستقوم بتمديد خطة خفض الإنتاج حتى يونيو، في الوقت الذي لا يرى فيه أن يقدم التمديد دعما كبيراً للسوق.

وقال البنك في تقرير له، إن عمليات الشراء الكبيرة في الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى التوقعات بتخفيض أطول أمداً تشير إلى أن التمديد لمدة ثلاثة أشهر لن يضيف دعماً كبيراً للأسعار الحالية.

ويتوقع البنك أن يتداول سعر برنت حول 60 دولاراً للبرميل مع غياب صدمات جيوسياسية، مشيراً إلى أن التمديد يساعد على تقليل أثر الفائض العالمي المتوقع في الربعين الثاني والثالث من العام المقبل والبالغ 1.3 مليون برميل يومياً، وهو ما يتوقع معه هبوط الأسعار بنحو 7 دولارات للبرميل بدون خفض الإنتاج.

من جانبه توقع كريستيان مالك محلل في بنك “جي.بي.مورجان”، أن توافق أوبك وحلفاؤها على تمديد خفض إنتاج النفط حتى نهاية العام المقبل.

وقال المحلل في، إن منظمة الدول المصدرة للنفط والمنتجين الكبار من خارجها من المتوقع أن يوافقوا على خفض الإنتاج بمقدار 1.5 مليون برميل يومياً حتى نهاية 2020.

وتتداول العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير في الوقت الحالي عند 61.13 دولار للبرميل مرتفعاً بنحو 0.34%، فيما صعدت العقود الآجلة لخام نايمكس تسليم يناير بنسبة 0.7% إلى 56.33 دولار للبرميل الواحد.

تحقق أيضا

الوظائف الأمريكية، القطاع الخاص، الدولار

تراجع عدد الوظائف الشاغرة بالولايات المتحدة

انخفض عدد الوظائف الشاغرة إلى 6.8 مليون بتراجع قيمته 561.000 في آخر يوم عمل من …