نور تريندز / مستجدات أسواق / تغطية لأسواق العملات / خسائر أسبوعية للإسترليني بسبب قرارات بنك إنجلترا والفيدرالي
ماذا قد يحدث للجنيه الاسترليني في حال فشل مفاوضات البريكست؟
الجنيه الاسترليني، البريكست

خسائر أسبوعية للإسترليني بسبب قرارات بنك إنجلترا والفيدرالي

 تعرض الإسترليني لخسائر أسبوعية كبيرة متأثرا بارتفاع الدولار الأمريكي والموقف المخيب للآمال لبنك إنجلترا من السياسة النقدية.

وهبط الإسترليني/ دولار إلى 1.3493 مقابل الإغلاق الأسبوعي الماضي الذي سجل 1.3682. وارتفع الزوج إلى أعلى مستوى له على مدار الأسبوع الماضي عند 1.3698 مقابل أدنى المستويات الذي سجل 1.3424.

وأعلن بنك إنجلترا الخميس الإبقاء على معدل الفائدة عند نفس المستويات المعمول بها منذ أكثر من عام ونصف العام عند 0.10% مع تثبيت حجم برنامج شراء الأصول عند 875 مليار جنيه إسترليني. 

وجاءت نتيجة تصويت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي 7-2 لصالح الإبقاء على الأوضاع النقدية كما كانت عليه، مما يشير إلى استمرار حالة من الترقب بين أعضاء اللجنة الذين يريدون المزيد من التطورات الإيجابية على صعيد التضخم وبيانات التوظيف قبل الموافقة على التحرك نحو رفع الفائدة. 

وقال البنك المركزي إنه سوف يرفع الفائدة في الأشهر القليلة المقبلة لمواجهة التضخم حاد الارتفاع.

وكانت توقعات قد سادت الأسواق في الفترة الماضية بأن يرفع بنك إنجلترا الفائدة في اجتماع نوفمبر الجاري، وهي التوقعات التي استندت إلى تصريحات أندرو بايلي الشهر الماضي بأن البنك المركزي قد يرفع الفائدة قبل البدء في خفض مشتريات الأصول. كما بلغ التضخم في أسعار المستهلك أعلى المستويات في ثلاث سنوات في المملكة المتحدة علاوة على تصويت عضوين في لجنة السياسة النقدية لبنك إنجلترا في الأشهر القليلة الماضية لصالح وقف مشتريات الأصول.

في المقابل، استفاد الدولار الأمريكي من قرارات الفيدرالي الصادرة الأربعاء الماضي، في مقدمتها قرار البدء في خفض مشتريات الأصول في منتصف نوفمبر الجاري، وهو ما انعكس سلبا على حركة سعر الإسترليني.

تحقق أيضا

الإسترليني

الإسترليني يتعرض لهبوط محدود بعد البيانات وارتفاع الدولار

كانت البيانات الاقتصادية وارتفاع الدولار الأمريكي وراء الهبوط المحدود الذي تعرض له الجنيه الإسترليني في …